English | Kurdî | کوردی  
 
100 دولار ساعدت بخطة الهروب الجنونية للضابطة الأميركية وسجين آلاباما
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2022-05-18 [04:23 AM]

اربيل (zna)


كشفت التحقيقات، في عملية فرار سجين وحارسة في سجن في ولاية آلاباما، لاقت اهتماما بالغا في الولايات المتحدة، أنهما دفعا مئة دولار لأحد الأشخاص لمساعدتهما في حجز غرفة في فندق أقاما به، في ولاية إنديانا التي تبعد 600 ميل تقريبا، بحسب ما أفادت شبكة "سي أن أن". 

وتوفيت الضابطة، فيكي وايت، بعد مطاردة ساخنة، وملاحقة الشرطة لها وللسجين الفار، كيسي وايت، استمرت 11 يوما. 

الضابطة السابقة فيكي وايت، 56 عاما، والمجرم الخطير كيسي وايت، 38 عاما

وقال الضابط المسؤول عن الأمن في مقطعة فاندربرغ، الشريف، ديفيد ويدينغ، إن الهاربين دفعا للرجل، الذي لم يكشف عن هويته، 100 دولار لاستخدام بطاقة هويته في حجز غرفة في فندق في إيفانسفيل، في ولاية إنديانا.

وكان ذلك الفندق الذي كشف مكان الثنائي الذي يعتقد أنهما فرا سويا بعد علاقة حب جمعتهما داخل أسوار السجن.

ورصد ضابط الأمن الحارسة والسجين يخرجان من غرفة بالفندق ويستقلان سيارة كاديلاك، فبدأت مطاردة انتهت سريعا بحادث، ثم سحب السجين الفار، كيسي وايت، من السيارة المحطمة واعتقاله، بينما توفيت فيكي وايت متأثرة بجراحها بعدما أطلقت على نفسها النار، بحسب "سي أن أن". 

وقال ويدينغ لـ"سي أن أن": إن "الرجل لم يرتكب جريمة بأخذ المال وحجز الغرفة. على حد علمنا، لا نعتقد أنه كان يعلم أنهما مجرمان". 

واعترف السجين، كيسي وايت، بما جرى للمحققين خلال التحقيقات بعد اعتقاله. 

وكشف مسؤول أمنى أنه تم القبض على هذا الرجل بتهم تتعلق بالمخدرات في 12 مايو، وأنه محتجز بكفالة بقيمة 500 دولار، وأنه أكد للمحققين قصة وايت. 

الفندق الذي اختبأ فيه السجين الهارب والضابطة واكتشفت السلطات مكانهما منه

الفندق الذي اختبأ فيه السجين الهارب والضابطة واكتشفت السلطات مكانهما منه

كما أن هذا الرجل متهم بارتكاب جريمة جنسية، وبلا مأوى حاليا. 

وباهتمام كبير تابع الأميركيون عملية هروب السجين والضابطة، لا سيما أنها اكتست طابعا رومانسيا لحصولها على خلفية ما يعتقد أنها علاقة حب جمعت بين شخصين لا يجمع بينهما سوى اسم عائلتهما مع أن لا صلة قرابة بينهما.

والتناقضات بين وايت الرجل ووايت المرأة أكثر من أن تحصى، فهو مجرم خطير يبلغ من العمر 38 عاما، وهي كانت موظفة مثالية تبلغ من العمر 56 عاما.

وبدا واضحا أن عملية الفرار درست بأدق تفاصيلها، وكان عنصر المفاجأة فيها تاما، إذ لم يكن ليخطر ببال أحد وجوب الحذر من وايت، التي لم تتسبب يوما بأي مشكلات ضمن إدارة سجن مدينة فلورنس الصغيرة في ولاية ألاباما الواقعة في جنوب الولايات المتحدة.

وباتت فيكي وايت من أكثر المطلوبين المطاردين في الولايات المتحدة، مع أن قائد الشرطة في المنطقة وصفها بأنها "الموظف النموذجي"، واعتبرها المدعي العام في المقاطعة "الشخص الأكثر أهلا للثقة في السجن"، وهي التي كانت تشرف من قبل شرطة مقاطعة لودرديل على عمليات نقل السجناء.

وعندما حضرت فيكي إلى سجن فلورنس صباح الجمعة لأخذ كايسي وايت بذريعة كاذبة مفادها أنه سيخضع لتقييم نفسي في المحكمة، كانت تنتظرهما سيارة مركونة في موقف للسيارات بمركز تسوق قريب، اشترتها خصيصا لعملية الفرار. 

إلأ أن اللقطات التي سجلتها كاميرات المراقبة في السجن، لم توح بأي تعاون بين العملاق الموشوم والمسؤولة في السجن. فهي تمسك له الباب لكنها لا توجه أي نظرة إليه حتى لحظة إدخاله سيارة الشرطة مكبل اليدين والقدمين. ثم أغلقت الباب بحذر وانطلقت بالسيارة بُعيدا عند الساعة 9,30 صباحا.

اللقطات التي سجلتها كاميرات المراقبة في السجن لم توح بأي علاقة بين كيسي وايت وفيكي وايت

اللقطات التي سجلتها كاميرات المراقبة في السجن لم توح بأي علاقة بين كيسي وايت وفيكي وايت

ولم يتنبه أحد إلى فرار فيكي وكايسي إلا بعد ساعات عدة، قرابة الثالثة والنصف من بعد الظهر. 

وأثارت المطاردة اهتمام مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لمدة أيام حتى العثور عليهما.

وتعود بداية هذه القصة، التي قد تكون قصة حب على الأرجح، إلى العام 2020. 

وكان كيسي وايت الذي كان يقضي عقوبة بالسجن 75 عاما في سجن الولاية بجرائم من بينها خطف وسطو ومحاولة قتل، أعلن فجأة يومها مسؤوليته عن قتل امرأة قبل خمس سنوات.

كيسي وايت بعد اعتقاله

كيسي وايت بعد اعتقاله

لم يدم اعترافه طويلا، إذ دفع في النهاية ببراءته في القضية التي لا تزال قيد النظر فيها - لكن هذا كان سبباً لنقله إلى سجن مقاطعة لودرديل، حيث تبلغ بتوجيه تهمة القتل إليه، وهناك التقى فيكي وايت للمرة الأولى.

وأعيد كايسي إلى سجنه الأساسي بعد اكتشاف مخطط للهروب، لكنه بقي على اتصال بفيكي.

وعاد إلى سجن فلورنس في فبراير من السنة الجارية لحضور جلسة في محكمة تقع في مكان قريب.

وقالت عشيقة سابقة له "إنه خطير جدا، على كل من حوله".

وتحتجز السلطات كيسي وايت، الآن في سجن ويليام إي دونالدسون الإصلاحي، وهو سجن حكومي في بيسمير في ولاية ألاباما، ووجهت إليه تهمة الهروب من الدرجة الأولى فيما يتعلق بعملية كسر الحماية في 29 أبريل الماضي. 





مشاهدة 121
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad