English | Kurdî | کوردی  
 
في مثل هذا اليوم أعدمها نظام البعث العراقي.. من هي ليلى قاسم؟
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-05-12 [08:47 AM]

ZNA- أربيل


رغم مرور أكثر من 4 عقود على رحيلها، لا يزال الكورد في العراق يحيون ذكرى مقتل ليلى قاسم التي أعدمها نظام حزب البعث في 12 مايو 1974، بوصفها أيقونة.

 

وتعد ليلى أيقونة لدى الحركة الوطنية الكوردية، وكانت قد أعدمت ودفنت في النجف جنوب العراق، وفق تقرير نشره موقع متخصص بإحياء ذكرى الكورد "KMP".

 

وكانت شقيقة المناضلة الكردية طالبت بإعادة دفن رفاتها في أربيل،  وقالت صبيحة قاسم إن أرض أربيل أكثر ملائمة لاحتضان رفات ليلى، ونأمل بإعادة رفاتها من النجف.

 

وأعدمت قاسم في الوقت الذي كان فيه الكورد في اقليم كوردستان يخوضون ثورة على النظام العراقي، وبعيدا عن الولاءات الحزبية.

 

وكانت ليلى وهي عضو في الحزب الديمقراطي الكوردستاني طالبة في جامعة بغداد، واكتشف أنها تنتمي إلى خلية سرية تعمل في بغداد، من أجل إعلام الناس بما يجري في شمال العراق (اقليم كوردستان).

 

ولدت ليلى في ديسمبر 1950 لعائلة كوردية داعمة للحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة الملا مصطفى بارزاني، ونشأت في خانقين شمال شرقي بغداد.

 

وفي 29 أبريل من عام 1974 داهمت قوات الأمن العراقية منزل عائلتها في بغداد منتصف الليل حيث تتذكر صبيحة هذه الليلة بالتفصيل، عندما "أمرتهم الشرطة السرية بالانتظار خارج غرفة نومها وهي ترتدي ملابس النوم"، وودعت عائلتها وقالت لهم "يريدوني لأنني كوردية".

 

ونقلت بعدها إلى مقر الأمن حيث قرر حبسها في سجن أبو غريب بتهمة الإرهاب في حينها، وكان معها 4 طلاب كورد أخرين وهم: حسن حماة راشد ، آزاد ميران ، ناريمان ماستي وجواد حماوندي، حيث اتهمتم السلطات في حينها بأنهم زرعوا عبوة ناسفة في السينما.

 

وبعد محاكمة صورية، قامت السلطات بإعدامها في 12 مايو 1974، حيث كان الرئيس المخلوع صدام حسين الرجل الثاني في الحكومة آنذاك.

 

وتروي عائلتها أن صدام عرض عليها السماح بالدراسة في الخارج إذا ما تركت مسألة العمل السياسي والقضية الكوردية، وهو ما رفضته ليلى.

 

ومما يروى عن ليلى، التي يقول موقع "KMP" إنها أول ناشطة سياسية تعدم في الشرق الأوسط وقتها، أنها كانت تردد النشيد الوطني الكوردي، وهي في طريقها إلى حبل المشنقة.





مشاهدة 220
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad