English | Kurdî | کوردی  
 
مسؤول في الحكمة: المفرج عنهم من قبل الاتحاد الوطني يعاودون الالتحاق بصفوف داعش
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-05-21 [03:19 AM]

ZNA- أربيل


أكد مسؤول في تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، امس الأربعاء، أن إطلاق سراح إرهابيين في السليمانية وإرسالهم إلى كركوك باتفاق الاتحاد الوطني الكوردستاني وبعض العشائر العربية، يزيد من تدهور الأوضاع الأمنية في كركوك بشكل أكبر.

 

وقال نجاة حسين، مسؤول كركوك في تيار الحكمة لـموقع (باسنيوز): «منذ مدة، يطالب التجمع العربي في كركوك، وراكان الجبوري بإطلاق سراح العرب المعتقلين في السليمانية، ولهذه الغاية عقد اجتماع أمس في قاعة مجلس محافظة كركوك جمع إدارة المحافظة ورؤساء العشائر العربية وممثلي الاتحاد الوطني الكوردستاني، وفيما بعد تم الاتفاق على إطلاق سراح عشرات المعتقلين في السليمانية».

 

وأضاف «والسؤال هنا، هو أن هؤلاء الذين أمضوا سنين في السجن، إن لم يكونوا إرهابيين ومجرمين لماذا كانوا في السجن طوال هذا الوقت ويفرج عنهم الآن؟ إنها كارثة حقيقية».

 

وأشار حسين إلى أن «الإفراج عن العشرات من أهالي الحويجة يزيد من الأعمال الإرهابية في كركوك ويفاقم من تدهور الأوضاع الأمنية في المدينة»، وقال: «في السابق كانت الحكومة قد أفرجت من خلال عفو عن حوالي ألفي متهم وإرهابي في ديالى، وحالياً نرى أن أوضاع هذه المحافظة سيئة للغاية، لأن هؤلاء المفرج عنهم عادوا والتحقوا بصفوف داعش».

 

وكان فريق خيانة 16 أكتوبر في الوطني الكوردستاني سلّم أمس  الاول الثلاثاء 150 متهماً بالإرهاب معتقلين في سجون السليمانية التي تقع ضمن مناطق نفوذ الحزب، إلى شيوخ عشائر ومجموعة تابعة لمحافظ كركوك بالوكالة (نصبته مليشيات الحشد الشعبي بعد أحداث 16 اكتوبر 2017) راكان الجبوري.

 

وهذه ثالث دفعة من هؤلاء المعتقلين الذين يطلق الوطني الكوردستاني سراحهم ويسلمهم لإدارة كركوك، بعد دفعتين مماثلتين العام الماضي .





مشاهدة 139
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad