English | Kurdî | کوردی  
 
الأمن النيابية: موقف العراق من التدخل التركي ضعيف جداً ويجب الرد عسكرياً
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2020-07-02 [10:46 AM]

ZNA- أربيل


 

انتقد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية بدر صائغ، اليوم الخميس (2 تموز 2020) موقف الحكومة العراقية من التدخل العسكري التركي داخل اراضي إقليم كوردستان، عاداً إياه "ضعيفاً جداً".

 

وقال صائغ لشبكة رووداو الإعلامية إن "العمليات العسكرية التركية داخل الأرضاي العراقية باتت متكررة، بحجة ملاحقة عناصر حزب العمال الكوردستاني"، مضيفاً: "ناشدنا الحكومة الاتحادية كثيراً، بضرورة اتخاذ موقف رسمي كبير، خاصة عن طريق وزارة الخارجية، كما أن هنالك ضغوطاً من قبل الجامعة العربية على تركيا، لأجل إيقاف تدخلاتها العسكرية داخل الأراضي العراقية".

 

يشار إلى أن تركيا قامت بعملية إنزال جوي في جبل خامتير بقضاء زاخو بمحافظة دهوك، يوم الجمعة (26 حزيران 2020)، حيث نقلت المزيد من جنودها إلى المنطقة الواقعة على بعد 5 كلم عن ثكنة عسكرية لقوات حرس الحدود في قرية شرانش.

 

وأضاف أن "تركيا تتقدم بشكل مستمر داخل أراضي إقليم كوردستان، وإذا لم تكن هنالك حلول جذرية فإن المسألة ستبقى عالقة، حتى لو سحبت تركيا قواتها"، مؤكداً "ضرورة أن حسم موضوع بقاء حزب العمال بدون اسلحة، على اعتبار أن تركيا تدعي قيام عناصر الحزب بعمليات انطلاقاً من أراضي إقليم كوردستان".

 

مدير ناحية سيدكان، التابعة لمحافظة أربيل، احسان الجلبي، سبق أن أعلن يوم الثلاثاء (30 حزيران 2020)، قيام طائرات حربية تركية بقصف قرى بيركمه ومنطقة سنين، التابعتين للناحية، موضحاً أنه وبعد تحليق الطائرت التركية لنحو نصف ساعة في سماء منطقة برادوست، قامت بقصف المناطق المذكورة.

 

صائغ أشار إلى "ضرورة أن يكون هنالك تفاهم حقيقي بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان"، محذراً من "مخطط تركي، يتجاوز حجة حزب العمال، يتمثل باعادة احتلال أراض عراقية، خصوصاً وان تدخلاتها في باقي الدول، مثل ليبيا، تعد سلبية التأثير".

 

ومؤخراً، أعلنت وزارة الدفاع التركية انطلاق عمليتين ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني في إقليم كوردستان، وكانت العملية الأولى جوية باسم "مخلب النسر"، والثانية عملية برية في منطقة حفتانين باسم "مخلب النمر".

 

ونوه إلى أن "اختراق القوات القوات التركية للأراضي العراقية له مغزى كبير، لذا على الحكومة التفكير بجدية بهذا الموضوع، إذ ليس من المعقول استمرار القصف التركي للأراضي العراقية"، متسائلاً عن "مغزى زيارة مدير المخابرات التركية مؤخراً إلى الحكومة العراقية، وهل هنالك اتفاقات بهذا الشأن مع الجانب العراقي، لا يعلمه الشعب؟".

 

ولا تزال العمليات التركية مستمرة داخل أراضي إقليم كوردستان، حيث يقصف الجيش التركي المناطق الحدودية.

 

وعدّ صائغ موقف الحكومة العراقية من الخرق التركي للأراضي العراقية "ضعيفاً جداً، فإذا كانت الحكومة العراقية تعلم بهذا التدخل، فيجب عليها إعلان ذلك أمام الشعب، وفي حال لم تعلم، فإن عليها الرد على التدخل التركي عسكرياً، عبر قواتنا المسلحة"، مشدداً على "ضرورة ارسال رسالة قوية إلى تركيا، مفادها أن للعراق قوات عسكرية جاهزة وقادرة على رد أي تدخل عسكري على أراضينا".

 

واندلعت اشتباكات بأنواع مختلفة من الأسلحة، يوم الجمعة الماضي، بين مقاتلين من حزب العمال الكوردستاني والجيش التركي، في قرية شرانش التابعة لناحية دركار شمال شرقي قضاء زاخو في إقليم كوردستان، وسط تحليق الطائرات الحربية التركية تحلق فوق المنطقة.

 

كما أعلن حزب الحياة الحرة الكوردستاني المقرب من حزب العمال، مقتل عنصر وإصابة ثلاثة آخرين، بقصف تركي على منطقة "كونه ماسي" في السليمانية يوم الخميس، حينما كانوا يستقلون سيارة خلال "عودتهم من تنفيذ إحدى الواجبات"، على حد قوله.

 

وكانت وزارة الدفاع التركية، قالت في تغريدة إنه "كما هو الحال عليه في العمليات السابقة، لم ولن تلحق عملية مخلب النمر الأذى بأي مدني، والجيش التركي يعتبر المدنيين والأراضي والمباني التاريخية والآثار الثقافية عناصر لا يمكن المساس بها"، مضيفةً أن "الهدف الوحيد للقوات المسلحة التركية في العملية المستمرة بنجاح هو الإرهاب".

 

في المقابل، دعت رئاسة جمهورية العراق، يوم الجمعة إلى "إيقاف الانتهاكات التي تطال السيادة الوطنية نتيجة العمليات العسكرية التركية المتكررة وخرقها للأجواء العراقية والتي ذهب ضحيتها عدد من المدنيين العزل".

 

وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية أكدت الأربعاء الماضي، أن العراق تقدم بشكوى لدى مجلس الأمن الدولي ضد الاعتداءات على أراضيه.

 

وفي وقت سابق، استدعت وزارة الخارجية سفيري تركيا وإيران لدى بغداد إلى مقرها، وسلمتهما مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، على إثر تلك العمليات.





مشاهدة 139
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad