English | Kurdî | کوردی  
 
قرار تركي يقلب حال عائلة عراقية لاجئة كانت على بعد خطوة من كندا
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2021-01-30 [04:53 AM]

اربيل (zna)


قلبت جائحة COVID-19، أحوال العديد من الأشخاص الفارين من الاضطهاد والموت وتركتهم بلا مكان يلجأون إليه. ويشمل ذلك عائلة علي وادا، الذي يحاول رعاية شقيقته نظيرة ، وعائلتها الذين وقعوا في مأزق بيروقراطي في تركيا.

 

على وادا وصل إلى كندا قادماً من العراق عام 1991 ويعمل الآن كمدير في منشأة تصنيع، تحاول عائلته القيام بنفس الرحلة الآن، لكنهم غير قادرين على القدوم إلى كندا، و"غير مرغوب فيهم في تركيا وغير راغبين في مواجهة مخاطر العودة إلى الوطن".

 

وقال وادا لقناة سي بي سي الكندية في تقرير، إن افراد عائلة شقيقته "لا يشعرون بالترحيب في تركيا لأن السلطات تريد ترحيلهم، ينتظرون بخوف لأنهم ليسوا متأكدين فيما لو كانوا سيغادرون تركيا أم سيأتون إلى هنا".

وأضاف "هم في قلق دائم من احتمال إعادتهم إلى العراق، قبل أسبوعين، أمهلهم المسؤولون الأتراك 30 يوما لمغادرة البلاد".

 

قال وادا إن عائلة شقيقته فرت إلى تركيا من العراق بعد مقتل أحد أبنائها في انفجار سيارة مفخخة عام 2011 واستهدف آخر في هجوم آخر في وقت لاحق من ذلك العام.

 

وتم تصنيف عائلتها كلاجئين من قبل الأمم المتحدة، وتم قبول طلب وادا لرعايتهم في عام 2019. ولكن تم إلغاء مقابلة مقررة مع مسؤولي السفارة الكندية في تركيا في مارس الماضي مع بداية الوباء.

 

بعد عشرة أشهر، ما زالوا ينتظرون موعدًا.

 

وتظل كندا على رأس قائمة الدول التي تقبل اللاجئين. ومع ذلك، استقبل هذا البلد عددًا أقل بكثير من اللاجئين في عام 2020 - حوالي 9000، مقارنة بما يزيد قليلاً عن 30.000 في العام السابق.

 

قال الوزير الاتحادي المسؤول عن ملف اللاجئين إنه يتفهم المحنة التي يواجهها الأشخاص الذين يبحثون عن الأمان بعيدًا عن منازلهم.





مشاهدة 463
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad