English | Kurdî | کوردی  
 
شبح العراق وفيتنام يخيم على الأفغان
الإعلان
 
تصویت
معرض الصور
2021-06-26 [10:57 AM]

اربيل (zna)


مع انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان بعد حرب استمرت 20 عاما، وسط تصاعد هجمات حركة طالبان، يبقى مصير عشرات الآلاف من الأفغان الذين عملوا بشكل وثيق مع الولايات المتحدة على المحك، حسبما تقول صحيفة واشنطن بوست.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال الرئيس الأميركي جو بايدن للصحفيين، إن الحلفاء الأفغان الذين شاركوا مع القوات الأميركية في أفغانستان كمترجمين أو سائقين أو في أدوار أخرى سيتم نقلهم من أجل سلامتهم.

وأضاف "أولئك الذين ساعدونا لن يتخلفوا عن الركب". وقد يعني ذلك إجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص، حيث يلوح خطر عودة طالبان في الأفق.

وتقول واشنطن بوست إنه بالنسبة لأولئك الذين يتتبعون تاريخ الحروب الأميركية، فإن التحرك لإجلاء الحلفاء في الوقت الذي يكمل فيه الجيش الأميركي انسحابه من أفغانستان "يحمل أصداءً من الماضي". 

وفي مقال نشرته وكالة بلومبرغ، أشار الأدميرال الأميركي المتقاعد جيمس ستافريديس إلى مقتل حلفاء الولايات المتحدة في فيتنام، وقال إنه لا يريد "هذا الاحتمال القاتم يعيد نفسه".

فخلال الأيام الأخيرة لحرب فيتنام، حيث أعلنت القوات الشيوعية لشمال فيتنام النصر، أجلت الولايات المتحدة الآلاف من الفيتناميين الجنوبيين.

وكانت إدارة نيكسون سحبت من جانب واحد القوات من فيتنام عام 1973.

وعلى الرغم من الأعداد الكبيرة من الفيتناميين الجنوبيين الذين غادروا الدولة وسط سيطرة الشيوعيين، ظل الكثيرون بالداخل، ومن بينهم من تتم قتلهم أو إرسالهم إلى "معسكرات إعادة التأهيل".

ومؤخرا قال الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، إنه لا يريد تكرار سيناريو فيتنام في أفغانستان.

وكتب جيم جونز، المحارب المخضرم في فيتنام لصحيفة ملتري تايمز، الشهر الماضي، قائلا: "إن المقارنة بين حرب فيتنام والحرب الأفغانية مقلقة. كان لدينا الالتزام الأخلاقي بانتزاع أكبر عدد ممكن من الحلفاء، لكن بدلاً من ذلك، تخلينا عنهم لمصير مروع".

وحسب تقديرات مجموعات متطوعة، قُتل ما لا يقل عن ألف مترجم محلي عملوا مع القوات الأميركية في أفغانستان أو العراق، بينما كان العديد منهم ينتظر التأشيرات.

وفي الآونة الأخيرة، منحت الولايات المتحدة عددًا قليلاً من التأشيرات للمترجمين الفوريين وغيرهم في العراق الذين ساعدوا الجيش الأميركي هناك.

وأضافت واشنطن بوست: "على مر السنين، قُتل العديد من العراقيين الذين عملوا مع الأميركيين، ويخشى البعض بشكل متزايد من احتمال استهدافهم من قبل الميليشيات المدعومة من إيران".





مشاهدة 163
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad