ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

تركيا وشمال سوريا.. مآلات وأبعاد “الصدع الخطير”

لم تكن الأحداث التي استهدفت اللاجئين السوريين في ولاية قيصري التركية وما تبعها من احتجاجات تخللها مواجهات وأعمال عنف في شمال سوريا “عابرة” كما يرى خبراء ومراقبون.

وبينما تسير مجريات الأمور على طرفي الحدود باتجاه “التهدئة الحذرة” تثار تساؤلات عن مآلات وأبعاد “الصدع الخطير” الذي لم يسبق وأن انكشف على هذا النحو، رغم حصول حوادث سابقة ومشابهة.

وبعد تعرض ممتلكات السوريين في قيصري، ليلة الأحد، لأعمال تخريب وتحطيم وحرق نفذها شبان أتراك شهدت مناطق في ريف حلب وإدلب ضمن مناطق سيطرة المعارضة السورية أحداثا تمثلت بالاعتداء على سائقين أتراك واستهداف شاحناتهم، يوم الاثنين.

وتطورت الأحداث في الشمال السوري شيئا فشيئا لتصل إلى حد إحراق العلم التركي وإنزاله من أسطح المؤسسات الرسمية في الباب واعزاز، مما أشعل غضبا ترجمه شبان أتراك ليلة الاثنين بحوادث اعتداء في غازي عنتاب ومناطق حدودية أخرى.

وفي غضون ذلك، أخذ التوتر مسارا أكبر في عفرين، حيث اندلعت فيها مواجهات بين مسلحين من جهة والقوات التركية من جهة أخرى، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

ولم تعرف حتى الآن الجهة التي اشتبكت مع القوات التركية في عفرين، وما إذا كان المسلحون يتبعون لإحدى الفصائل العسكرية هناك، والتي تتلقى دعما منذ سنوات من جانب أنقرة، في سياق عملياتها العسكرية هناك.

وفيما يتعلق بحوادث الاعتداء التي شهدتها قيصري فقد أعلن وزير الداخلية، علي يرلي كايا، إلقاء القبض على 474 شخصا يقفون وراء الأعمال الاستفزازية، وأن 285 منهم لديهم سوابق جنائية في جرائم مختلفة.

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا أضافت فيه أن “جهود بلادنا وموقفها المبدئي من أجل ضمان سلامة الشعب السوري فوق أي استفزاز”.

وتابعت: “ليس من الصواب استغلال الحوادث المؤسفة التي وقعت في ولاية قيصري، والتي أطلقت دولتنا على إثرها إجراءات عدلية بحق المتورطين، كأداة للاستفزاز خارج حدودنا”.

ما آخر التطورات الآن؟

وفقا لصحفيين في شمال سوريا ، تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة وفي ريف حلب على الخصوص حالة من الهدوء، ويتزامن ذلك مع إغلاق الجانب التركي المعابر البرية، وآخرها معبر “باب الهوى”.

ورغم غياب مؤشرات اندلاع التوتر من جديد يرى الصحفي، عدنان الإمام، في حديثه لموقع “الحرة” أنه “لا أحد يعرف أين ستذهب الأمور”.

ويقول إن فصائل “الجيش الوطني السوري” المنتشرة في ريف حلب عقدت اجتماعا ليلة الاثنين مع مسؤولين أتراك في منطقة كفر جنة، “وربما صدر قرار بالتهدئة”.

وتباينت ردود الأفعال، خلال الساعات الماضية، بين الأوساط التركية وأوساط المعارضين السوريين، ووسط كل ذلك لم يقدم أي طرف فكرة أو طرح لما ستؤول إليه الأحداث على مشهد المنطقة الشمالية من سوريا أو حتى على وضع اللاجئين في تركيا.

وبينما رفض سياسيون وباحثون أتراك حوادث الاعتداء التي استهدفت السوريين في قيصري طالبوا من جانب آخر بضرورة “العمل على إعادتهم كونهم يشكلون مشكلة وطنية”.

وفي المقابل اعتبر ناشطون سوريون أن ما حصل في شمال سوريا عبارة عن “ردة فعل”. ورغم أن آخرين اتفقوا مع هذه الفكرة نددوا واستنكروا “التعامل بأسلوب غير سلمي”، في إشارة منهم إلى حوادث الاعتداء التي استهدفت الشاحنات التركية والعلم التركي والسائقين.

“أكبر من أحداث قيصري”

بالمشهد العام وتفاصيله يبدو ما حدث في شمال سوريا ضد تركيا مرتبطا على نحو كبير بما شهدته ولاية قيصري أو حتى ما شهدته مدن تركية أخرى بدأت فيها السلطات حملات ضد “المهاجرين غير الشرعيين”، على حد تعبيرها.

لكن وبحسب خبراء ” فإن “الشرخ الحاصل” له أسباب أبعد من ذلك.

ويعتقد مدير وحدة تحليل السياسات في مركز “حرمون” للدراسات المعاصرة، سمير العبد الله، أن ما جرى، الاثنين، “هو نتيجة طبيعية للوضع الذي وصل له الشمال السوري من حالة الفصائلية والفوضى الأمنية، وتهميش وغياب للتنمية”.

إضافة إلى “التمييز على حسب العرق، وفقدان للأمل وغيرها من التحديات التي تواجه السوريين في تلك المنطقة”.

ومن ناحية أخرى ترتبط الأحداث “بحالة الإحباط والخيبة من المواقف التركية الأخيرة، خاصة تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان”، كما يقول العبد الله لموقع “الحرة”.

وقال الرئيس التركي، قبل أيام، إنه يمكن إعادة العلاقات التركية مع النظام السوري وحتى على المستوى العائلي مع “السيد الأسد”، على حد وصفه.

وسبق ذلك “الرغبة التركية بفتح المعابر مع النظام، والخطوات العملية التي أعلن عنها بفتح معبر أبو الزندين”، والذي يصل مناطق الأخير مع المعارضة في ريف حلب، بحسب العبد الله.

وكذلك يشير الباحث إلى “تصاعد حالات الإعادة القسرية إلى الشمال السوري والتي ازدادت بشكل كبير في السنوات الأخيرة”.

ويضيف أن كل ما سبق يدل على أن ما حصل في شمال سوريا “غير مرتبط بأحداث قيصري”، والتي ربما شكلت الشرارة التي أدت إلى انفجار الوضع”.

“ثلاثة أسباب”

وأظهرت التصريحات التي أدلى بها إردوغان ورئيس النظام السوري، بشار الأسد، الأسبوع الماضي، أن حقبة جديدة يمكن أن تبدأ على صعيد عملية التطبيع بين أنقرة ودمشق.

وكانت تلك العملية قد بدأت نهاية عام 2022 لكنها توقفت العام الماضي، بسبب إصرار الأسد على شرط انسحاب القوات التركية من شمال سوريا قبل أي عملية حوار.

لكن الأسد نفسه تراجع قليلا إلى الوراء خلال الأيام الماضية.

وبعد لقائه مبعوث بوتين إلى سوريا، ألكسندر لافرنتيف، أعلن أنه “منفتح على كل المبادرات المرتبطة بالعلاقة بين سوريا وتركيا والمستندة إلى سيادة الدولة السورية على كامل أراضيها ومحاربة الإرهاب وتنظيماته”.

وينظر الباحث السياسي التركي، عمر أوزكيزيلجيك، للأحداث التي حصلت في شمال سوريا من زاوية أنها “غير مرتبطة مباشرة بما حصل في قيصري”.

ويقول لموقع “الحرة” إن “أحداث قيصري هي المحفز بالتأكيد، لكن السبب الرئيسي وراء كل ما رأيناه يمكن تلخيصه تحت ثلاثة جوانب”.

الجانب الأول هو تصريح إردوغان تجاه بشار الأسد، ويوضح أوزكيزيلجيك أن كلماته “غير الإيجابية” أثارت حفيظة السوريين كثيرا، وأدت إلى شعورهم بـ”الخيانة”.

ويرتبط الجانب الثاني بـ”إحباط السكان المحليين السوريين من الوضع الإداري في شمال غرب سوريا”.

ويقول الباحث التركي وهو زميل غير مقيم في “المجلس الأطلسي” إن السوريين في الشمال “لديهم قدر كبير من الاهتمام بالقضايا الإدارية، والنقص الإداري في الخدمات، وما إلى ذلك، ويحملون تركيا مسؤولية ذلك”.

أما الجانب الأخير وهو الأكثر تأثيرا من الناحية العملية، فيتعلق بحسب إشارة أوزكيزيلجيك بـ”اتجاه بعض المحرضين عبر مجموعات تلغرام إلى تحريض الناس في شمال سوريا ضد تركيا”.

ويتابع: “لا نعرف لصالح من يعمل هؤلاء المحرضون، إذا كانوا يعملون لصالح نظام الأسد أو وحدات حماية الشعب أو داعش أو روسيا أو أي شخص آخر”.

أين يسير الوضع؟

وما تزال أحزاب من المعارضة التركية تضغط باتجاه وضع خريطة طريق واضحة لإعادة اللاجئين إلى بلادهم، وأكد زعيم حزب “الشعب الجمهوري”، أوزغور أوزيل، الاثنين، أنه يجب الالتقاء مع بشار الأسد.

وفي مقابل هذه الدعوات تؤكد الحكومة التركية على مواصلتها استهداف “المحرضين والمستفزين” والأشخاص الذين يقفون وراء الأحداث التي شهدتها قيصري وفي مناطق أخرى من البلاد.

وأعلنت أيضا على لسان وزير العدل، يلماز تونش، أنها فتحت تحقيقا بحق الصور والتسجيلات التي وثقت إقدام أشخاص على حرق العلم التركي في ريف حلب.

وفي شمال سوريا يشير الباحث العبد الله إلى “وجود حالة عدم رضا من إدارة تركيا للمنطقة بشكل عام، واستمرار الفصائلية والفوضى الأمنية، والتمييز بين سكان المنطقة حسب العرق، وغيرها من الأمور التي أدت لحالة غضب لدى الناس”.

وفي حين يرى أن “الشرخ” لن يكون معقدا وخاصة بالنسبة للناحية الأمنية في شمال سوريا يوضح أن “الشرخ الذي مازال يكبر هو حالة خيبة الأمل وفقدان الأمل من تركيا وخاصة في حال استمرار السياسة التركية الحالية بالتطبيع مع النظام والترحيل القسري، مما سيؤدي إلى استمرار حالة الاحتقان وانفجارها في أي لحظة أو سبب”.

ويعتقد العبد الله أن على تركيا فعل الكثير، وهي قادرة في حال توفر الرغبة بذلك، مثل إعادة النظر بسياساتها في الشمال السوري، وإصلاح نظام الحوكمة هناك، وضبط الأوضاع الأمنية، وتعزيز التنمية الاقتصادية في المنطقة.

وكذلك عليها “إعادة تقييم اعتمادها على كثير من الشخصيات والمؤسسات السورية والتي ثبت فشلها، وأنها ليس لها أي تأثير على الشارع السوري سواء في الداخل التركي أو في الشمال السوري”.

“رسالة قوية”

والذي جرى بحسب مدير وحدة تحليل السياسات في مركز “حرمون” هو “رسالة قوية وصلت للإدارة التركية، ونتمنى أن تدركها، بأنه لا يمكنها فرض أي حلول في سوريا تخدم الأمن القومي التركي والمصلحة التركية فقط، ولا تحقق تطلعات السوريين”.

ويوضح العبد الله أن “السياسة التركية الحالية تتمثل في الاستعداد لليوم التالي للانسحاب الأميركي من سوريا، وهذا ما تحاول روسيا إقناع تركيا به، وبضرورة التنسيق معها ومع النظام السوري استعدادا لذلك اليوم”.

لكن احتمالية تحقق هذا الأمر ليست كبيرة حتى موعد الانتخابات الأميركية، وليس لدى النظام السوري شيء يقدمه لها في هذا الملف.

ولذلك “قد تمشي تركيا عدة خطوات تطبيعية مع النظام، لكن بعد ذلك يتكرر ما حصل مع دول عربية حيث تبين لها مراوغات النظام وعدم جدوى التطبيع معه”، بحسب الباحث.

ومن المرجح أن تهدأ الأمور كما يرى الباحث التركي، عمر أوزكيزيلجيك.

لكنه يقول: “إذا لم تتم معالجة المشكلات، ولم يتم التعامل مع مجموعات الغوغاء العنصرية ضمن القانون، وتواصل تركيا محاولة التطبيع مع نظام الأسد، فقد نشهد حدوث أحداث مماثلة”.

هەواڵی پەیوەندیدار

لويس ساكو يصف الوضع في العراق بـ “المُخجِل”

کەریم

الرئيس بارزاني يستقبل السفير التركي لدى العراق

کەریم

نيجيرفان بارزاني يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب: نتطلع لتنمية العلاقات التاريخية

کەریم