ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الجزء الثاني من الجلسة الحوارية لرئيس حكومة إقليم كوردستان مع مواطني السليمانية

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني خلال لقائه عدداً من مواطني محافظة السليمانية وإدارتي گرميان وراپرين المستقلتين، في جلسة حوارية مفتوحة، استمرار التشكيلة الحكومية التاسعة بتقديم الخدمات لكافة مواطني إقليم كوردستان.

وفيما يتعلق بمسألة رواتب موظفي إقليم كوردستان، أوضح رئيس حكومة إقليم كوردستان أن حكومة الإقليم بذلت كل الجهود للوصول إلى تفاهم مشترك مع الحكومة الاتحادية لحل هذه القضية بشكل جذري.

سيادة القانون واستقلال المحاكم مسألة أخرى طرحها أحد المشاركين في اللقاء، وفي رده على هذا السؤال، قال رئيس حكومة إقليم كوردستان: «إن المواطنين هم الحكام الأساسيين في هذا البلد، فإذا رأوا تدخلاً في شؤون القضاء أو في المحاكم، أو إذا رأوا أي ظلم أو أخطاء، عليهم أن يتخذوا موقفاً ولا يصمتوا، ويمكنهم معاقبة الجهات المخالفة في الانتخابات».

وكان الاهتمام بالقرى وإعادة الإعمار جزءاً آخر من النقاش بين رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني ومواطني محافظة السليمانية، حيث أشاد رئيس الحكومة بدور ونضال القرى وأهاليها، مضيفاً أن «كل الثورات الكوردية مدينة للقرى وأهاليها، وما وصلنا إليه اليوم هو نتاج نضال القرى الذي لولاه لما نجحت ثورات حركة التحرر الكوردية».

وأضاف رئيس الحكومة مسرور بارزاني: «إن النظام السابق دمر 4500 قرية، مما دفع العديد من سكان القرى إلى الانتقال إلى البلدات والمدن، وبعد الانتفاضة لم يكن من الممكن إعادة بناء جميع القرى المدمرة لعدة أسباب، لكن التشكيلة الحكومية التاسعة أولت اهتماماً خاصا بالزراعة والبنية التحتية ومشاريع المياه، وكان هذا حافزاً لإحياء بعض القرى».

سوء حالة الطرق في گرميان وراپرين وحلبجة كانت إحدى محاور النقاش بين المواطنين ورئيس الحكومة، حيث أوضح رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني أن الأزمة المالية وقطع ميزانية الإقليم من قبل بغداد وهبوط أسعار النفط ومن ثم توقف صادرات نفط كوردستان وانتشار فايروس كورونا، تسببت كلها في نقص واردات الحكومة وعدم القدرة على تنفيذ المشاريع، لكن مع ذلك بدأنا بتنفيذ المشاريع خلال فترة التشكيلة الحكومية التاسعة.

وأشار رئيس الحكومة إلى أنه «في أربيل ودهوك تحمّل بعض المستثمرين من القطاع الخاص المسؤولية المالية لتنفيذ مشاريع الطريق ولم تكن كافة المشاريع على عاتق الحكومة، أدعو المستثمرين في محافظة السليمانية إلى اتخاذ نفس الخطوة لمساعدة أهالي السليمانية».

حماية بيئة كوردستان وحب طبيعة كوردستان الجميلة كان جزءاً آخر من النقاش بين رئيس حكومة إقليم كوردستان ومواطني محافظة السليمانية، حيث دعا رئيس الحكومة «الجميع إلى الاهتمام بالبيئة الكوردستانية التي هي البيت الكبير للجميع، ويحافظوا عليها كما يحافظون على منازلهم».

الاهتمام بالعائلة والشباب وتكوين الاسرة كان أيضاً محوراً من محاور لقاء رئيس الحكومة بأهالي السليمانية، حيث أوضح رئيس الحكومة أنه «تقع على العائلات والمعلمين مسؤولية تعليم الشباب حتى لا يعيشوا حياة آلية ولا يؤدي تأثير التكنولوجيا إلى انحرافهم عن الثقافة والتقاليد والعادات الكوردية»، كما شجع العائلات على عدم السماح للمشاكل المالية بأن تمنعهم من الزواج وتكوين أسرة.

وأكد مسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان، أن «جزءاً من مشروع رقمنة اقتصاد كوردستان يهدف إلى تمكين الشباب للحصول على قروض طويلة الأجل ليس فقط من الحكومة وإنما من القطاع الخاص أيضاً، والقدرة على تنفيذ مشاريعهم الخاصة».

وفيما يتعلق بمسألة إكمال التعليم وانتظار المتخرجين التوظيف في المؤسسات الحكومية، قال رئيس الحكومة، إن «عدد الوظائف في القطاع محدود ولا تحتاج الحكومة إلا لعدد معين من الموظفين لتقديم الخدمات للمواطنين وإتمام معاملاتهم في المؤسسات الحكومية، لذلك يجب خلق فرص عمل في القطاع الخاص، حتى يتمكن الشباب من العمل أو الاعتماد على أنفسهم، ولن تتردد حكومة إقليم كوردستان في بذل ما بوسعها من أجلهم».

وأضاف مسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان خلال طرح الأسئلة عليه من قبل المواطنين المشاركين في اللقاء: «أريد أن تكونوا راضين عني جميعاً، حتى يكون الله راضياً عني، وننظر إلى كوردستان بعين واحدة ولا نميز بين مدنها».

وحول إعادة رفات ضحايا الأنفال في گرميان إلى منطقتهم، قال رئيس الحكومة: «إن حكومة إقليم كوردستان أعربت عن استعدادها لتقديم كافة التسهيلات والمساعدة في إعادة الرفات، ولكن شرط بغداد هو ضرورة إجراء فحص الحمض النووي ومن ثم الموافقة على إعادتها إلى مناطقهم».

وأضاف مسرور بارزاني: «إن عمومتي وأبناء عمومتي أيضا من ضحايا الأنفال، وعندما أقف على قبر أي ضحية من ضحايا الانفال، اعتبره قبر عمي أو أحد أبناء عمومتي المؤنفلين».

وكان رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني قد أجرى مساء أمس الاول الأحد 7 تموز (يوليو) 2024، جلسة حوارية مفتوحة مع ممثلي مختلف فئات المجتمع في محافظة السليمانية، للاستماع خلالها بعناية إلى رغبات وطلبات واحتياجات واقتراحات وتعليقات المواطنين.

هەواڵی پەیوەندیدار

احتجاجاً على قرارات المحكمة الاتحادية .. القوى المسيحية تقاطع انتخابات برلمان كوردستان

کەریم

بعد حظر زراعته لعامين.. سلالة جديدة من الأرز في العراق

کەریم

قائد ‹قسد›: مستعدون للحوار مع تركيا

کەریم