ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الرئيس العراقي: حرب الفصائل لم تخدم غزة

قال الرئيس العراقي، لطيف جمال رشيد، إن حرب الفصائل ضد الأميركيين لم تخدم غزة، محذراً من تداعيات الضغط الهائل الذي تتعرض له حكومة محمد شياع السوداني.

وجاءت تصريحات رشيد، التي وردت في «مذكرة رئاسية» قبل أن تستأنف الحكومة المفاوضات مع واشنطن، اليوم، حول مستقبل قوات التحالف الدولي.

وبحسب المذكرة التي وجهت إلى ائتلاف «إدارة الدولة» الحكومي، فإن الرئيس أكد أن «الاحتكاكات والتحركات الموجهة من الفصائل العراقية المسلحة ضد الأميركيين لم تقدم أي شيء للشعب الفلسطيني، ولم تؤثر على مجريات الأحداث في غزة».

ودعا رشيد إلى «اتخاذ قرارات حاسمة بشأن العلاقة الأمنية بين العراق والولايات المتحدة، على أن تكون الحكومة هي المصدر الأساسي للقرار بعد التشاور مع القوى السياسية وبالتعاون مع الرئاسات». وحذر من أن «تتحمل الحكومة لوحدها عبء اتخاذ القرارات في هذا الملف (العلاقة بين بغداد وواشنطن)»، كما شدد على «ضرورة إطلاع الشعب على كل القرارات المصيرية، التزاماً بالمبادئ التي يقوم عليها النظام». ورأى أن القوى السياسية العراقية تتحمل جزءاً كبيراً من «الاختلال» الحاصل في العلاقة بين بغداد وواشنطن.

ومن المقرر أن تستأنف الحكومة العراقية، اليوم، حوارها مع واشنطن بشأن انسحاب قوات التحالف الدولي، بعد أسبوع من التصعيد الذي بلغ ذروته على أثر غارة أميركية قتلت قيادياً في «كتائب حزب الله»، بينما قالت مصادر موثوقة لصحيفة «الشرق الأوسط»، إن هذه الجولة ستبدأ «بلا ضمانات»، مضيفة: «فريق التفاوض العراقي يشعر بضغط هائل نتيجة العجز عن تقديم أي ضمانة لأي طرف، سواء للأميركيين أو الفصائل».

هەواڵی پەیوەندیدار

رئيس حكومة إقليم كوردستان يصل بغداد

کەریم

مالية كوردستان: مصرف (TBI) يسلّم أول حزمة من البطاقات المصرفية إلى الفريق المختص بمشروع (حسابي)

کەریم

وفد حكومة إقليم كوردستان يبحث في بغداد مسائل الرواتب والإيرادات غير النفطية

کەریم