ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

وسط المطالبات بإنهاء عضويته في البرلمان العراقي .. الكلابي يواجه تهم الإرهاب والفساد والخيانة

قدم محافظ واسط محمد جميل المياحي، بلاغا إلى الادعاء العام في العراق، بشأن قيام أحد أعضاء البرلمان عن محافظة واسط، بتهديد أعضاء مجلس المحافظة لغرض تنصيبه محافظًا لواسط.

وبحسب وثيقة ، فإن يوسف الكلابي، حاول استمالة أعضاء مجلس واسط ولاسيما أعضاء تحالف واسط اجمل بعروض مالية كبيرة، وكذلك بالتهديد بالطائرات المسيرة والتصفية الجسدية.

وأشار محافظ واسط إلى أن الكلابي حاول تلفيق التهم وإذكاء الفتنة بين أعضاء تحالف (واسط أجمل) مع باقي الكتل السياسية، فضلا عن إعلانه بشكل علني استعداده إنفاق 15 مليار دينار لغرض منصب المحافظ.

ووفق بلاغ المياحي، فقد قام الكلابي بما يلي:

 1- الاتصال المباشر بالأعضاء وقدم لهم عروض مالية كبيرة من أجل ترك كتلتهم والانضمام معه.

2- قدم عروض سخية لشغل مواقع عليا لعدد من الأعضاء في حالة الانضمام معه.

3- هدد بعض الأعضاء بشكل علني بأنهم سيقتلون بالتصفية الجسدية أو من خلال الطائرات المسيرة التي كان يهدد بها باستمرار.

4- هدد بعض الأعضاء بأنهاء عضويتهم من خلال تلفيق قضايا عليهم وخاصة أنه يلوح بالنزاهة والمساءلة والعدالة.

5- تهديد بعض المقاولين والمستثمرين.

6- قام المومأ إليه بخلق المشاكل بين قائمة (واسط أجمل) والقوائم الفائزة من أجل إذكاء الفتنة داخل واسط وبين القوائم الفائزة من أجل اثارة الفتنة وعدم الاستقرار في واسط.

وأشار المياحي إلى أن الكلابي «تحدث بشكل واضح أنه مستعد أن ينفق مبلغ ( 15 ) مليار من أجل موقع المحافظ».

وأكد محافظ واسط أن «الأفعال أعلاه تندرج ضمن الإرهاب والفساد والخيانة في تمثيل الشعب، لذلك نقدم شكوى رسمية نطلب فيها تشكيل فريق من القضاء العراقي للتحقق والتحقيق مع الأعضاء ومع المتهم أعلاه بغية إحالته للمحاكم المختصة وإنهاء عضويته في مجلس النواب العراقي».

ووفق المعلومات الواردة لوكالة (باسنيوز)، فإن محمد جميل المياحي، وبعد استلامه قرار تسنمه منصب محافظ واسط من رئيس الجمهورية، زار اليوم رئيس مجلس القضاء العراقي الأعلى فائق زيدان، فيما لم تعرف بعد إن كانت زيارته بهدف تقديم شكوى رسمية بحق يوسف الكلابي أم لسبب آخر.

ومن المعروف أن يوسف بعير الكلابي هو أحد البرلمانيين العرب الفاشيين الذين يطلقون باستمرار تصريحات ضد حقوق شعب كوردستان ويقدمون شكاوى إلى المحكمة الاتحادية لقطع رواتب وميزانية شعب كوردستان.

هەواڵی پەیوەندیدار

رئيس حكومة إقليم كوردستان يستقبل السفير البريطاني لدى العراق

کەریم

“أرضي الصغيرة” قصة الكورد المؤلمة في اليابان

کەریم

هوراماني: من واجب الحكومة الاتحادية توفير رواتب إقليم كوردستان وهذا الأمر ليس بمنة ولا صدقة

کەریم