ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الحكيم يُهدئ مع واشنطن غداة تهديد «النجباء»

غداة تهديد زعيم فصيل «النجباء» في العراق، أكرم الكعبي، واشنطن بما سماها «عاصفة تلي الهدوء»، سلك رئيس «تيار الحكمة الوطني» وأحد أبرز قادة «الإطار التنسيقي الشيعي»، عمار الحكيم، مساراً هادئاً لدى لقائه، أمس، السفيرة الأميركية لدى العراق ألينا رومانسكي. وأدان الحكيم ما سماها «محاولات زعزعة الاستقرار من خلال اللجوء إلى استخدام السلاح»، مبدياً دعمه «الأجهزة الأمنية بأن تقوم بواجباتها في ملاحقة مسبّبي هذه الأعمال الإجرامية المرفوضة».

وقال بيان صادر باسم الحكيم: «التقينا سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد، ورحبنا باستئناف الجولة الثانية من المفاوضات الثنائية الخاصة بمناقشة إنهاء مهام التحالف الدولي والانتقال إلى العلاقة الثنائية، كما أكدنا ضرورة التزام الجدية في أثناء التفاوض».

وجدد الحكيم الدعم لحكومة محمد شياع السوداني في «إدارة المفاوضات ضمن أعمال اللجنة العسكرية العليا»، وأضاف: «أكدنا أيضاً أن الحرب على غزة ظالمة، وَدَعَوْنَا لإيقافها بأسرع وقت، وإدخال المساعدات الإنسانية لأبناء شعبنا الفلسطيني».

وكان الكعبي الذي يقود أحد الفصائل العراقية المسلحة الموالية لإيران قد قال، الأحد، إن توقف عمليات الحركة العسكرية ضد القواعد الأميركية بمثابة «هدوء يسبق العاصفة». وأضاف في رسالة بمناسبة النصف من شعبان، أن الهدوء الحالي «ما هو إلا تكتيك مؤقت لإعادة التموضع والانتشار… إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة». كما اتهم الكعبي جهات لم يسمها بـ«تزويد القوات الأميركية بمعلومات عن المقاومة ومواقعها».

هەواڵی پەیوەندیدار

رئيس حكومة إقليم كوردستان يلتقي الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش

کەریم

بيان الرئيس بارزاني في ذكرى الإبادة الجماعية للكورد الفيليين

کەریم

خلال 10 أعوام.. مقتل أكثر من 589 عتالاً في المناطق الحدودية شرق كوردستان

کەریم