ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

‹نيويورك تايمز›: واشنطن تراجعت عن اقتناص «هدف كبير» في الفصائل العراقية بعد «التهدئة»

كشفت صحيفة ‹نيويورك تايمز› الأمريكية، أمس الثلاثاء، أن الإدارة الأمريكية عدلت خططاً كانت موضوعة لاقتناص هدف كبير في الفصائل العراقية الموالية لإيران، بعد ما وصفتها بـ «التهدئة» الأخيرة.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن مسؤولين إيرانيين وأمريكيين يقولون إن طهران، التي تشعر بالقلق من إشعال حرب مفتوحة مع واشنطن، طلبت من الميليشيات التي تدعمها الحد من الهجمات على أهداف مثل المنشآت العسكرية.

وذكرت أن إيران بذلت جهودًا متضافرة لكبح جماح الميليشيات في العراق وسوريا بعد أن ردت الولايات المتحدة بسلسلة من الضربات الجوية لمقتل ثلاثة من جنود الاحتياط بالجيش الأمريكي هذا الشهر.

مضيفة: «في البداية، كانت هناك مخاوف إقليمية من أن يؤدي العنف المتبادل إلى تصعيد الصراع في الشرق الأوسط. لكن منذ الضربات الأمريكية في 2 فبراير، كما يقول المسؤولون الأمريكيون، لم تكن هناك هجمات من قبل الميليشيات المدعومة من إيران على القواعد الأمريكية في العراق، ولم تحدث سوى هجومين صغيرين في سوريا».

وقال مسؤولون في البنتاغون إنه قبل ذلك، سجل الجيش الأمريكي ما لا يقل عن 170 هجومًا ضد القوات الأمريكية خلال أربعة أشهر.

ويعكس الهدوء النسبي القرارات التي اتخذها الجانبان ويشير إلى أن إيران تتمتع بمستوى معين من السيطرة على الميليشيات، بحسب التقرير.

وأوضحت إدارة بايدن أن طهران ستتحمل المسؤولية عن الحسابات الخاطئة والعمليات التي تقوم بها القوات الوكيلة، لكنها تجنبت أي هجوم مباشر على إيران. وقال الجنرال كينيث إف ماكنزي جونيور، الرئيس المتقاعد للقيادة المركزية للبنتاغون، في مقابلة، إن الرد الأمريكي «قد يكون له بعض التأثير».

وأضاف: «السؤال هو هل الميليشيات تهاجم أم لا، وعلى الأقل في الوقت الحالي، فهي ليست كذلك».

ويمثل هذا الهدوء أيضًا تحولًا حادًا في إيران. وكانت طهران قد وجهت منذ أشهر وكلائها الإقليميين في العراق وسوريا لمهاجمة القواعد الأمريكية في الشرق الأوسط كجزء من معركة أوسع ضد إسرائيل، التي تقاتل حماس في غزة، بحسب الصحيفة.

وترى الصحيفة، أنه مع تكثيف هجمات الوكلاء، والتي بلغت ذروتها بمقتل ثلاثة جنود أمريكيين، شعر القادة الإيرانيون بالقلق من أن مستوى الحكم الذاتي الممنوح للميليشيات بدأ يأتي بنتائج عكسية وقد يدفعهم إلى الحرب، وفقًا لمسؤولين إيرانيين وأمريكيين.

وقال سينا آزودي، المحاضر في جامعة جورج واشنطن والخبير في الأمن القومي الإيراني: «إنهم خائفون من المواجهة المباشرة مع الولايات المتحدة، ويعلمون أنه إذا قُتل أمريكيون مرة أخرى فإن ذلك سيعني الحرب .. كان عليهم كبح جماح الميليشيات وإقناعهم بأن الحرب مع الولايات المتحدة يمكن أن تضر طهران أولاً ثم المحور بأكمله بالتالي».

وتقوم إيران بتمويل وتسليح وتقديم الدعم الفني والتدريب لشبكة من الجماعات المسلحة في المنطقة تسميها «محور المقاومة».

وانضم سياسيون مؤثرون في العراق، بما في ذلك كبار رجال الدين المعروفين باسم المرجعية المتمركزين في النجف، إلى الجهود الرامية إلى إقناع الميليشيات بوقف الهجمات. ولعب رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، دورًا أيضًا، حيث أخبر قادة الميليشيات العراقية والجنرال قاآني أن الهجمات المستمرة على القوات الأمريكية أدت إلى تعقيد المفاوضات بين بغداد وواشنطن بشأن انسحاب القوات الأمريكية من بلاده، وفقًا لما ذكرته إيران والمسؤولين العراقيين.

وأعلنت ميليشيا كتائب حزب الله وقف الهجمات على القواعد الأمريكية وأن قراراتها مستقلة عن إيران.

وأضافت الصحيفة: «كانت نتيجة مشاورات الجنرال قاآني عبارة عن استراتيجية جديدة دعت الميليشيات العراقية إلى وقف جميع الهجمات على القواعد الأمريكية في العراق، بما في ذلك إقليم كوردستان، والسفارة الأمريكية في بغداد. وفي سوريا، طُلب من مجموعات الميليشيات خفض شدة الهجمات على القواعد الأمريكية لتجنب سقوط قتلى، وفقًا لمسؤولين إيرانيين وتقييمات استخباراتية أمريكية. لكن الإيرانيين المطلعين على الاستراتيجية قالوا إن الجماعات النشطة ضد إسرائيل في لبنان واليمن ستواصل العمل بوتيرة سريعة».

وكشفت ‹نيويورك تايمز›، أنه بمجرد أن هدأت الهجمات على الأمريكيين، امتنعت الولايات المتحدة عن ضرب واحد على الأقل من كبار قادة الميليشيات بعد 2 فبراير لتجنب تعطيل الهدنة وإذكاء المزيد من الأعمال العدائية، وفقًا لمسؤول في وزارة الدفاع.

وقال مسؤول أمريكي آخر إن البنتاغون مستعد لضرب المزيد من أهداف الميليشيات إذا لزم الأمر، لكنه قرر أن تنفيذ المزيد من الضربات الآن سيؤدي إلى نتائج عكسية.

وقالت سابرينا سينغ، المتحدثة باسم البنتاغون، الأسبوع الماضي: «تقييمنا هو أن إيران لا تسعى إلى صراع إقليمي أوسع نطاقا»، وأضافت: «لكنهم يدعمون هذه الميليشيات التي تهاجم قواتنا».

هەواڵی پەیوەندیدار

العراق يجني دعاية سلبية جرّاء قرار إلغاء مقاعد الكوتا ببرلمان إقليم كوردستان

کەریم

رئيس إقليم كوردستان يستقبل السفير البريطاني ويؤكدان أهمية إبعاد العراق عن تعقيدات المنطقة

کەریم

اجلّوا الاحتفال به الى امس لتزامنه مع شهر رمضان.. الجالية الكوردية في أمريكا تحيي نوروز

کەریم