ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في جرائم “داعش” تضطر لإنهاء عملها بالعراق

اضطرت بعثة للأمم المتحدة التي تشكلت لمساعدة العراق على التحقيق في اتهامات ارتكاب تنظيم “داعش” إبادة جماعية وجرائم حرب، إلى إنهاء عملها مبكرا قبل استكمال التحقيقات، بعد توتر علاقتها مع الحكومة العراقية.

ويأتي إلغاء عمل البعثة، التي تشكلت عام 2017، بعد ما يقرب من 10 سنوات على اجتياح التنظيم الإرهابي مناطق واسعة في سوريا والعراق، وفي الوقت الذي لا يزال فيه العديد من ضحايا التنظيم نازحين في المخيمات ويتوقون إلى العدالة.

وقال كريستيان ريتشر، رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش “يونيتاد”، لوكالة رويترز في مقابلة: “هل تم إنجاز العمل؟ ليس بعد، وهذا واضح تماما”.

وأضاف: “نحتاج إلى مزيد من الوقت.. وإذا حددنا موعدا نهائيا في سبتمبر 2024، فلن نكون قد أكملنا سير التحقيقات” ولا مشروعات أخرى، مثل عمل أرشيف مركزي لملايين الأدلة.

ويقول منتقدو قرار العراق إنهاء عمل البعثة، إن ذلك سيعيق الجهود الرامية إلى محاسبة المزيد من عناصر داعش، بعد أن ساهم فريق يونيتاد في الوصول إلى 3 إدانات على الأقل، بتهم ارتكاب إبادة جماعية وجرائم دولية أخرى في ألمانيا والبرتغال.

ويقولون أيضا إن ذلك يلقي بظلال من الشك على مدى التزام العراق بمحاسبة أعضاء التنظيم على مثل هذه الجرائم في الداخل.

من جانبه، قال مستشار رئيس الوزراء للعلاقات الخارجية، فرهاد علاء الدين، لرويترز، إنه “لم تعد هناك حاجة” لفريق التحقيق من وجهة نظر بغداد، معتبرا أن الفريق “لم يتعاون بنجاح” مع السلطات العراقية.

وأضاف أن البعثة “لم ترد على طلبات متكررة لمشاركة الأدلة، ويتعين عليها القيام بذلك الآن قبل إنهاء عملها”.

هەواڵی پەیوەندیدار

رئيس حكومة إقليم كوردستان يتلقى رسالة تهنئة من رئيس وزراء جمهورية الهند

کەریم

الزوراء يُغرق سفن الميناء في عقر داره وتعادل سلبي في دوري نجوم العراق لكرة القدم

کەریم

رئيس حكومة إقليم كوردستان يؤكد على متانة العلاقات الثنائية بين أربيل وواشنطن

کەریم