ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

“وسيط مالي بين إيران وحماس”.. من هو محمد سرور الذي عثر عليه مقتولا بلبنان؟

قتل محمد سرور، الخاضع لعقوبات من واشنطن التي تتهمه بتسهيل نقل أموال من إيران إلى الجناح العسكري لحركة حماس، قرب بيروت، على ما أفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس، الأربعاء.

وعُثر على سرور مقتولا بعد إصابته بما لا يقل عن خمس رصاصات، الثلاثاء، في منزل في بلدة بيت مري المطلّة على العاصمة اللبنانية، وفق المصدر ذاته.

من هو محمد سرور؟

وكان سرور يعمل في مؤسسات مالية تابعة لحزب الله اللبناني الموالي لإيران وحليف حماس، وهو مدرج منذ عام 2019 في لائحة العقوبات الأميركية.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، قبل 5 سنوات، عن فرض عقوبات على أربعة أفراد بينهم سرور بتهمة تسهيل تحويل “عشرات ملايين الدولارات من فيلق القدس” الموكل العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، “إلى حماس (…) عن طريق حزب الله في لبنان (…) من أجل شنّ عمليات إرهابية مصدرها قطاع غزة”.

وأشارت الخزانة الأميركية، حينها إلى أن سرور كان “مسؤولا عن نقل عشرات ملايين الدولارات سنويا من فيلق القدس إلى كتائب عز الدين القسام” الجناح العسكري لحماس.

وأشارت إلى أن سرور “كان بحلول العام 2014 مسؤولًا عن كل التحويلات المالية” بين الطرفين، وأن لديه “تاريخ طويل من العمل في بنك بيت المال”.

وبحسب البيان، “يقدم محمد سرور الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو غيرها، من وإلى حركة حماس”.

وذكرت الوزارة الأميركية، أن سرور، كان “ناشطا ماليا مرتبطا بحماس وحزب الله”، بالعاصمة اللبنانية، وأشرف على تحويل عشرات الملايين من الدولارات سنويا من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني إلى الذراع العسكري لحركة حماس “كتائب عز الدين القسام”.

واعتبارا من عام 2014، تم تحديد سرور كمسؤول عن جميع التحويلات المالية من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني إلى القسام.

وذكر البيان الأميركي، أن فيلق القدس حوّل أكثر من 200 مليون دولار أميركي إلى كتائب عز الدين القسام، خلال الفترة بين 2014 و2019.

وقدم الفيلق التابع للحرس الثوري الإيراني، المصنف منظمة إرهابية، الدعم المادي للعديد من الجماعات الأخرى المصنفة إرهابية، بحسب البيان.

وعمل سرور كوسيط بين فيلق القدس وحماس ومع عناصر حزب الله لضمان توفير الأموال لكتائب عز الدين القسام.

وخلال الفترة من 2011 وحتى عام 2016، عمل سرور في “بيت المال” التابع لحزب الله. ولتحويل الأموال إلى حماس في غزة، قام سرور بتنسيق التحويلات من خلال شخص عمل كميسر مالي لحماس في غزة ومسؤول عمليات تهريب الأموال، وفقا للخزانة الأميركية.

وصنّف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة الأميركية في العام 2006 “بيت المال” مؤسسة “مملوكة أو خاضعة لسيطرة أو تعمل من أجل أو لحساب حزب الله”.

يذكر أنه في مارس 2024، زار نائب مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون آسيا والشرق الأوسط في مكتب تمويل الإرهاب والجرائم المالية جيسي بيكر بيروت حيث حثّ مسؤولين سياسيين وماليين لبنانيين على منع تحويل الأموال إلى حماس انطلاقًا من لبنان، حسبما أوردت تقارير صحافية.

ويجري قصف متبادل بشكل شبه يومي عبر الحدود اللبنانية الاسرائيلية بين حزب الله اللبناني، حليف حماس، والجيش الإسرائيلي منذ اليوم التالي لاندلاع الحرب بين إسرائيل والحركة الفلسطينية  بقطاع غزة في 7 أكتوبر.

هەواڵی پەیوەندیدار

قرارات المحكمة الاتحادية تمادٍ على القانون والدستور.. عصفت بالوضع السياسي العراقي وعزّزت الشكوك باستقلاليتها

کەریم

رئيس إقليم كوردستان ووزير التجارة العراقي يبحثان في شؤون التجارة مع إيران

کەریم

رئيس إقليم كوردستان يتلقى رسالة تهنئة من وزير الخارجية التركي

کەریم