ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

باكستان تصنف لواء زينبيون الايراني منظمة إرهابية

يرى محللون أن توقيت تصنيف باكستان للواء زينبيون الإيراني مدروس بعناية ويأتي في وقت تحتاج فيه طهران إلى جميع أذرعها في المنطقة لإدارة التوترات الإقليمية الناجمة عن حرب غزة.

 

ويشير المحللون إلى أن إسلام أباد تهدف من وراء الخطوة إلى استرضاء الغرب وحلفائها العرب من خلال إجراء تستطيع طهران التغاضي عنه باعتباره تنفيسا تحتاجه باكستان بشدة للوصول إلى تفاهمات مالية دولية تخفف من وطأة أزمتها الاقتصادية.

 

وفي أعقاب القرار الذي اتخذته باكستان في أواخر مارس بحظر لواء زينبيون، وهو لواء يتألف في أغلبه من مقاتلين شيعة باكستانيين درّبهم الحرس الثوري الإيراني، أعلنت باكستان رسميا أنها صنفت الجماعة كمنظمة إرهابية.

 

ووفقاً لإخطار عام صادر عن وزارة الداخلية في 11 أبريل، فإن “كتيبة زينبيون متورطة في أنشطة تعتبر ضارة بسلام البلاد وأمنها”.

 

ومن خلال القيام بذلك، تحذو إسلام آباد حذو الولايات المتحدة، التي أضافت الجماعة في يناير 2019 إلى قائمتها المالية السوداء، قائلة إنها تقدم “الدعم المادي” للحرس الثوري الإيراني، الذي تعتبره واشنطن منظمة إرهابية أيضا.

 

وجاء الحظر الأولي لجماعة زينبيون بعد تصاعد التوترات بين طهران وإسلام آباد في يناير بسبب الهجمات عبر الحدود ضد الانفصاليين البلوش في كلا البلدين.

 

ومع ذلك، فإن هذا التصنيف يأتي في وقت حرج حيث تقوم إيران بتعبئة الفصائل داخل محور المقاومة ضد الجيش الإسرائيلي المدعوم من الولايات المتحدة في ضوء الحرب في غزة وتوسيع الصراع الإقليمي، والذي شهد منذ ذلك الحين الانخراط في هجمات مباشرة بين إيران وإسرائيل.

 

ويمكن إرجاع جذور لواء زينبيون إلى الحرب الأهلية السورية، حيث تم تشكيله لدعم الحكومة السورية وحماية المقامات الشيعية من المتطرفين، بتوجيه من الحرس الثوري الإيراني ودعمه.

 

وعلى غرار جماعة فاطميون، التي تتألف من مقاتلين أفغان، تتألف جماعة زينبيون من متطوعين باكستانيين شيعة، وتشكل جزءاً من محور المقاومة، مع حشد خارج منطقة الشرق الأوسط.

 

ويرى الباحث في السياسة والتاريخ والدين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عمر أحمد في تقرير نشره موقع ميدل إيست مونيتور أن توقيت الإعلان الباكستاني مثير للاهتمام، خاصة أنه تم الإعلان عنه قبل يومين فقط من عملية “الوعد الصادق” الإيرانية، رداً على الغارات الجوية الإسرائيلية على قنصليتها في دمشق.

 

وحتى قبل ذلك، كانت إستراتيجية إيران المتمثلة في دعم محور المقاومة تكتسب زخمًا بالفعل مع حزب الله في لبنان، وأنصارالله في اليمن، والمقاومة الإسلامية في العراق، الذين بالإضافة إلى شن عمليات بالطائرات دون طيار ضد إسرائيل، كانوا يستهدفون القواعد الأميركية في العراق وسوريا.

 

ودعماً وتضامناً مع غزة، كثف حزب الله عملياته ضد إسرائيل، في حين كثفت تل أبيب عدوانها على جنوب لبنان. وبالمثل، كثفت القوات المتحالفة مع أنصارالله في اليمن عملياتها البحرية ضد السفن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر وحتى المحيط الهندي.

 

وفي نهاية المطاف، يمثل هذا التحالف ثقلاً موازناً مهماً للمصالح الإسرائيلية والأميركية في المنطقة، وتحديداً مصالح الدفع نحو التطبيع العربي مع تل أبيب. لكن المشاركة المحتملة لزينبيون تم تقليصها بشكل فعال مع تصنيف باكستان.

 

 

ونقلت صحيفة ميديا لاين عن مسؤول باكستاني كبير لم يذكر اسمه أنه “في سياق الحوادث الإرهابية المستمرة في البلاد، تعتقد إسلام آباد أن العودة المحتملة لهؤلاء المقاتلين قد تؤدي إلى تفاقم الاضطرابات المدنية الدينية في بعض المناطق المضطربة في البلاد. ونظراً لهذا القلق، فإنهم يدعون إلى اتخاذ تدابير لتقييد أنشطة هذه المجموعة”.

 

وأضاف المسؤول “تعاونت وكالات الاستخبارات الباكستانية والأميركية بشكل وثيق لمواجهة هذا التهديد، بهدف الحفاظ على السلام والأمن في المنطقة”.

 

وأشار أن “قرار تصنيف لواء زينبيون كمنظمة إرهابية يؤكد التزام باكستان بمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله”.

 

ولم تكن هذه الخطوة مفاجئة، نظراً إلى الانحياز الغربي للجيش الباكستاني القوي والمؤثر سياسياً. وعلى الرغم من إعراب باكستان باستمرار عن معارضتها لإسرائيل والصهيونية، فإن تصنيف جماعة زينبيون، التي لم تسجل أي أعمال عدوانية ضد مصالح الدولة الباكستانية، يشير إلى أن ذلك تم لتحقيق التوازن في علاقات باكستان الدولية.

 

ومن خلال النأي بنفسها عن الحركة المسلحة المدعومة من إيران، تقف باكستان بقوة إلى جانب دول الخليج العربية والغرب، الذي ينظر إلى نفوذ إيران الإقليمي بعين الريبة والعداء.

 

ويمكن تفسير هذه الخطوة على أنها تحالف مع المملكة العربية السعودية (التي تتمتع بنفوذ كبير على باكستان بسبب الدعم المالي) وغيرها من دول الخليج ذات الأغلبية السنية، التي تعارض إيران ومحور المقاومة.

 

وينظر مراقبون إلى الأمر على أنه خطوة من جانب إسلام آباد لاسترضاء واشنطن، في حين يرجّح آخرون أن ذلك قد تم لكسب رضا الرياض، التي زار وزير خارجيتها باكستان مؤخرًا.

 

 

وعلاوة على ذلك، من المحتمل أن تؤدي هذه الخطوة إلى تنفير عدد كبير من السكان الشيعة في باكستان، الذين قد ينظرون إلى ذلك على أنه له دوافع طائفية أو أنه نتيجة للخضوع للضغوط الخارجية.

 

وتاريخياً، كانت المجتمعات الشيعية في باكستان هدفاً للعنف الطائفي، في حين تمتلك زينبيون القدرة على العمل كحامية لهذه المجتمعات المهمشة، إذا كانت الدولة غير راغبة أو غير قادرة على ذلك.

 

لكن من المفارقة أن هذا التصنيف يحمل مخاطره الخاصة، لاسيما فيما يتعلق بالأمن الداخلي والوئام الطائفي. ويمكن أن يصبح المتشددون الطائفيون أكثر جرأة، مما يقوض الأمن القومي الذي يهدف هذا التصنيف إلى تعزيزه.

 

وفي حين أن الإعلان عن إضافة زينبيون إلى القائمة الباكستانية للمنظمات الإرهابية قبل أيام من زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الأخيرة إلى البلاد، فسّره البعض على أنه “يهدف إلى ممارسة الضغط على إيران لوقف حربها الطائفية بالوكالة في باكستان”، إلا أن هذه الرحلة في حد ذاتها تتحدى فكرة “التوترات” بين الجيران “الأشقاء”.

 

وبالتزامن مع زيارة رئيسي، التي تم خلالها التوقيع على ثماني مذكرات تفاهم والتعهد بالتزامات لتعزيز التجارة الثنائية إلى 10 مليارات دولار، كررت الولايات المتحدة تهديداتها بفرض عقوبات على باكستان.

 

وفي اليوم التالي، في ختام الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام، اتفق الجانبان على “الانتهاء سريعًا من اتفاقية التجارة الحرة وعقد الجلسات التالية للمشاورات السياسية الثنائية السنوية ولجنة الأعمال التجارية المشتركة، بالإضافة إلى الجولة الـ22 من مفاوضات اللجنة الاقتصادية المشتركة في المستقبل القريب”.

 

كما تطرق البيان المشترك إلى الحرب على غزة، مشيرًا إلى أن البلدين “أعربا عن إدانتهما القوية والقاطعة للعدوان والفظائع التي يرتكبها النظام الإسرائيلي المستمر ضد الشعب الفلسطيني”. وتمت الدعوة إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار وكذلك “ضمان المساءلة عن الجرائم التي يرتكبها النظام الإسرائيلي”.

 

وقد يثير التوقيت الشكوك ويشير إلى الجهود التي تبذلها إسلام آباد لاسترضاء الغرب وحلفائه العرب، ولكنه يشير أيضاً إلى أن التوترات مع إيران قد تكون مبالغا فيها.

 

ويخلص عمر أحمد إلى أنه في حين أن تصنيف زينبيون كمنظمة إرهابية يشكل تحدياً لمحور المقاومة من حيث التعبئة، إلا أنه لا يثبت بشكل قاطع أن باكستان تعمل ضد إيران؛ بل يبدو أنها محاولة لموازنة علاقاتها الدولية.

 

 

 

 

العرب

هەواڵی پەیوەندیدار

انتخاب محافظ جديد لصلاح الدين في صفقة مع القوى الشيعية العراقية

کەریم

مريوان قرني: مشروع (حسابي) الخاص بإقليم كوردستان أكثر فائدة بكثير من (التوطين) العراقي ويحل مشكلة الرواتب.. لماذا يعارضونه؟

کەریم

واشنطن تنتقد إقرار العراق قانونا يجرم المثلية الجنسية

کەریم