ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

انتخابات الجمهوريين بواشنطن.. هايلي “تصنع التاريخ” بعد فوز “غير مؤثر”

استطاعت نيكي هيلي، الأحد، تحقيق فوزها الأول بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، وذلك بعد تفوقها على منافسها دونالد ترامب في مقاطعة كولومبيا ـ العاصمة واشنطن.

 

وحصلت هيلي على 63 بالمئة من أصوات جمهوريي العاصمة مقابل 33 بالمئة لترامب، بعد أن أدلى ما يزيد قليلا عن ألفي ناخب بأصواتهم.

 

واعتبر موقع “أكسيوس”، أن نيكي هيلي “صنعت التاريخ” بفوزها في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري بالعاصمة.

 

وذكر الموقع أنه بنجاحها في واشنطن، تكون أول امرأة تفوز بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، في تاريخ الولايات المتحدة.

 

وفي حين أن فوز هيلي في العاصمة “لا يؤثر على مسار السباق الذي هيمن عليه الرئيس السابق دونالد ترامب، إلا أنه يمثل “دفعة” للسفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة قبل “الثلاثاء الكبير”، هذا الأسبوع، وفقا للموقع.

 

من جهته، ذكر تقرير لشبكة “إن بي سي نيوز”، أن أنصار حاكمة كارولينا الشمالية السابقة، يأملون في أن يضفي فوزها بواشنطن “بعض الزخم”،  قبل منافسات الثلاثاء الكبير.

 

ويصوت الناخبون، غدا، في الانتخابات التمهيدية في ما يعرف بيوم “الثلاثاء الكبير”، والذي سيحدد إلى حد كبير هوية المتنافسين النهائيين من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي في السباق الرئاسي في نوفمبر القادم.

 

ويستمد “الثلاثاء الكبير” اسمه من عدد الولايات التي تصوت في الانتخابات التمهيدية في هذا اليوم، والذي يصل إلى 15 ولاية،  هي:  ألاباما وألاسكا وأركنساس وكاليفورنيا وكولورادو وماين وماساتشوستس ومينيسوتا ونورث كارولاينا وأوكلاهوما وتينيسي وتكساس ويوتاه وفيرمونت وفيرجينيا، وهناك إقليم واحد، وهو ساموا الأميركية، سوف يصوت أيضا.

 

وبينما لا يزال الرئيس، جو بايدن، المرشح الأبرز للحزب الديمقراطي مع منافسة شبه معدومة، يتنافس سلفه، دونالد ترامب، وحاكمة ولاية ساوث كارولاينا السابقة، نيكي هيلي على ترشيح الحزب الجمهوري، على الرغم من التفوق الكبير للرئيس السابق.

 

ورجحت استطلاعات للرأي أن يفوز ترامب في معظم الولايات التي ستجرى فيها مؤتمرات حزبية خلال أسبوع الـ”الثلاثاء الكبير”، بحسب  “نيويورك تايمز”.

 

وخلال الأيام الماضية، قامت هيلي بحملات مكثفة إذ زارت خمس ولايات، قبل التوقف في ماساتشوستس ونورث كارولاينا وفيرمونت وماين، خلال عطلة نهاية الأسبوع.

 

وحتى الآن لا تزال هيلي تتحرك بعزيمة وإصرار، مؤكدة أنها “ستبقى في السباق على الأقل حتى الثلاثاء الكبير”، وإذا لم تحقق فوزا في بعض الولايات، فمن المرجح أن يحصل ترامب على الترشيح النهائي بحلول نهاية مارس.

 

وبالعودة إلى انتخابات الجمهوريين بمقاطعة كولومبيا، فقد اعتبرت شبكة “سي ان ان”، أن انتصار هيلي، “لم يكن مفاجئا”، رغم كونه الأول، حيث يعتقد الكثيرون في واشنطن أن هذه تمثل أفضل فرصة لها، وربما الوحيدة، للفوز في الانتخابات التمهيدية.

 

وأضافت الشبكة، أن الجمهوريين، سوف ينسون في الأغلب أمر واشنطن، على الأقل في الانتخابات العامة المقبلة، حيث أن المنطقة لم تدعم أبدا أي مرشح رئاسي جمهوري، ففي آخر انتخابات، فاز جو بايدن في عام 2020 بأكثر من 92 بالمئة من الأصوات.

 

وذكرت “سي ان ان”، أن ذروة نجاح الحزب الجمهوري في العاصمة، تعود إلى عام 1972، عندما حصل الرئيس السابق، ريشارد نيكسون، على ما يزيد قليلا عن 21 بالمئة من الأصوات، متفوقا على منافسه الديمقراطي.

 

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز”، إن فوز نيكي هايلي في واشنطن العاصمة، يضمن بشكل أساسي أن ترامب لن يكتسح انتخابات الجمهوريين بجميع أنحاء البلاد بأكملها في محاولته للحصول على ترشيح الحزب للرئاسة، مشيرا إلى أن ترامب خسر انتخابات واشنطن العاصمة في ترشحه عام 2016 أمام السيناتور، ماركو روبيو.

 

وتعليقا على نتائج مقاطعة كولومبيا، قالت حملة ترامب في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني، إن هايلي “رُفضت بشدة في بقية أنحاء أميركا”، لكنها “تُوجّت للتو ملكة المستنقع من قبل جماعات الضغط والمطلعين على بواطن الأمور في العاصمة، الذين يريدون حماية الوضع الراهن الفاشل”.

 

من جهته، أشار موقع بوليتيكو، إلى أن جمهور الناخبين من الحزب الجمهوري في العاصمة، حيث يشكل الجمهوريون 5 بالمئة فقط من الناخبين المسجلين، موضحا أنه “لا يمثل بالكاد قواعد المحافظين الموجودة في معظم الأجزاء الأخرى من البلاد”.

 

وسلط تقرير بوليتيكو عن فوز هايلي، الضوء على الطبقة السياسية التي تعيش بالعاصمة وتشارك في انتخاباتها، مشيرا إلى أن “سلوكها الانتخابي يختلف بشكل كبير عن باقي الولايات”.

 

وذكر التقرير أن الاقتراع التمهيدي في واشنطن، كان أيضا صغيرة الحجم مقارنة بباقي الولايات؛ بعد أن أدلى جمهوريو العاصمة بأصواتهم في فندق بالعاصمة، في الانتخابات التي أدارها فرع الحزب هناك.

هەواڵی پەیوەندیدار

وكالة الأنباء زاگروس قريباً 1 #7

hakar herki

إسرائيل تقتل قائدا كبيرا بـ”فيلق القدس” في دمشق.. من هو؟

کەریم

عشرات القتلى بهجوم كبير قرب موسكو.. والسلطات تتحدث عن “مأساة فظيعة”

کەریم