ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

18 قتيلا في هجوم لداعش على جامعي الكمأة في شرق سوريا

قتل 18 شخصا معظمهم من المدنيين، الأربعاء، في هجوم نسب إلى تنظيم داعش في شرق سوريا، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان.

وذكر المرصد “تأكد مقتل 18 شخصاً بينهم 4 من عناصر الدفاع الوطني وإصابة 16 وفقدان أكثر من 50  في الهجوم الذي شنه مسلحون، يرجح أنهم تابعون لخلايا تنظيم الدولة الإسلامية، في بادية كباجب بريف دير الزور الجنوبي، بعد محاصرتهم في المنطقة، أثناء جمع الكمأة”.

وأوضح المرصد أن المهاجمين استهدفوهم بالأسلحة الرشاشة.

وأضاف المرصد أنه تم إحراق نحو عشر سيارات خلال الاشتباكات العنيفة التي أعقبت الهجوم بين المسلحين والمقاتلين الموالين للنظام.

ورغم الضربات التي تستهدف قادته وتحركاته ومواقعه، لا يزال التنظيم قادراً على شن هجمات وتنفيذ اعتداءات متفرقة خصوصا في شرق سوريا وشمال شرقها وفي البادية السورية المترامية الأطراف.

ويستغل التنظيم انصراف السكان في المناطق المتاخمة للبادية، إلى جمع الكمأة المعروفة بجودة أنواعها في سوريا، من أجل شنّ هجمات، تتخللها عمليات إطلاق رصاص وإعدامات، أوقعت عشرات القتلى خلال العام الماضي.

ورغم المخاطر وتحذير السلطات الأمنية، يواصل السكان جمع الكمأة نظراً لأنها تباع بسعر مرتفع، ما يفسر الإقبال على جمعها في ظل ظروف اقتصادية صعبة تعصف بسوريا بعد 13 عاماً من الحرب.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً داميا متشعبا، تسبب بمقتل أكثر من نصف مليون شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 

هەواڵی پەیوەندیدار

واشنطن تطلب من بنما سحب علمها من السفن الإيرانية الخاضعة لعقوبات

کەریم

إيران تضع قواتها بحالة “تأهب قصوى”.. وقلق من محاولة استهداف “إسرائيل نفسها”

کەریم

“عدة ضربات”.. هكذا قُتل موظفو الإغاثة في غزة

کەریم