ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الحكومة العراقية: طلبنا من مجلس الأمن تقليص ولاية بعثة “يونامي” تمهيدا لإنهاء مهمتها

تقدمت الحكومة العراقية، بطلب إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، لتقليص ولاية بعثة الأمم المتحدة (يونامي)، وإجراء تقييم موضوعي لعملها؛ تمهيدا لإنهاء مهمتها وغلقها بشكل نهائي.

وقال المتحدث باسم الحكومة باسم العوادي، في بيان الأحد (12 أيار 2024)، إن “الحكومة العراقية، تقدمت خلال شهر أيار 2023، بطلب إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، لتقليص ولاية بعثة الأمم المتحدة (يونامي) وإجراء تقييم موضوعي لعملها؛ تمهيداً لإنهاء مهمتها وغلقها بشكل نهائي”.

وأشار إلى أن ذلك “لانتفاء الظروف التي تأسست من أجلها هذه البعثة قبل21 عاما، ونتيجة لطلب الحكومة العراقية، قام مجلس الأمن بتشكيل فريق الاستعراض الاستراتيجي المستقل، الذي أجرى تقييماً مستقلاً لبعثة يونامي”.

وخلص تقييم مجلس الأمن، إلى “عدم وجود حاجة لاستمرار عمل البعثة الأممية، نظراً للتطورات الإيجابية والإنجازات المهمة التي تحققت في العراق وفي شتى المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلاقاته الإقليمية والدولية”، بحسب العوادي.

وبناءً على ما ورد في تقرير فريق الاستعراض الاستراتيجي المستقل، وقناعة الحكومة التي شاركتها مع دول مجلس الأمن والأمم المتحدة منذ العام الماضي، فقد طلبت الحكومة العراقية “إنهاء عمل بعثة (يونامي) مع نهاية عام 2025، التي تعتبر مدة كافية يمكن خلالها تحقيق الغلق المسؤول”.

وأكدت الحكومة العراقية عن لسان متحدثها، أن “إنهاء عمل البعثة في العراق جاء، إضافة لما تقدم، كنتيجة طبيعية لتطور العلاقة بين العراق والأمم المتحدة، وتعميقا للتعاون على مستويات أخرى مختلفة”.

وعبرت عن أملها، بـ”صدور قرار من مجلس الأمن نهاية هذا الشهر يتضمن الاستجابة لطلب الحكومة العراقية وتوصية الفريق الأممي المستقل، وينظم كذلك متابعة بعض الملفات بآلية يتم الاتفاق عليها، بما يضمن، أيضا، استمرار عمل الوكالات الدولية العاملة في العراق”.

وجاء ذلك، وفق العوادي، “التزاما من الحكومة ببرنامجها المصوت عليه من قبل مجلس النواب، وفي إطار تعزيز دور المؤسسات الدستورية، وخلال سعيها لتنظيم علاقات العراق مع الهيئات الدولية بما يتلاءم والتطورات التي حدثت منذ عام 2003، وبما يسهم في توظيف تلك العلاقات بالشكل الذي يخدم المصالح الوطنية”.

ونقل البيان، شكر الحكومة العراقية إلى “الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ولممثلته في العراق جينين بلاسخارت، ولجميع العاملين في البعثة، على ما قدموه من دعم للعراق خلال السنوات الماضية”.

واستذكر العوادي، على ما جاء في البيان، “التضحيات الكبيرة التي قدمها العاملون في البعثات الأممية في العراق، في مقدمتهم الراحل سيرجيو دي ميلو ورفاقه، الذين ذهبوا ضحايا اعتداء إرهابي استهدف مقر البعثة في شهر آب من سنة 2003”.

هەواڵی پەیوەندیدار

عودة الجدل حول إقليم الأنبار في غمرة “معركة” إخراج القوات الأميركية من العراق

کەریم

استعدادات “على قدم وساق” في كوردستان لجذب ربع مليون سائح خلال العيد

کەریم

الرئيس بارزاني يستقبل القائم بأعمال السفارة الأمريكية في العراق

کەریم