ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الرئيس بارزاني يستقبل القائم بأعمال السفارة الأمريكية في العراق

استقبل الرئيس مسعود بارزاني، اليوم الأربعاء 14 شباط 2024 في مصيف صلاح الدين، القائم بأعمال السفارة الأمريكية في العراق ديفد بيرغر، والوفد المرافق له.

وفي مستهل اللقاء، تم تبادل وجهات النظر بشأن آخر المستجدات في العراق والمنطقة والتهديدات الإرهابية والعلاقات بين إقليم كوردستان والعراق الاتحادي والعقبات أمام تلك العلاقات.

وبشأن الأوضاع العامة في العراق وإقليم كوردستان، شدد الرئيس بارزاني على ضرورة أن تلتزم جميع الأطراف بالدستور الذي صوّت عليه الشعب العراقي، إضافةً إلى حماية كيان إقليم كوردستان ومؤسساته.

وأشار الرئيس بارزاني إلى أنه يجب عدم المساس بالعملية التشريعية في الإقليم بطريقة غير دستورية، مؤكداً أنه ورَدَ في الدستور بوضوح أنه في حال وجود تعارض بين قوانين الإقليم والقوانين الصادرة عن مجلس النواب العراقي، فإن الأولوية تكون لقوانين الإقليم.

وفي جزءٍ آخر من حديثه، لفت الرئيس بارزاني إلى الحاجة لإجراء انتخابات برلمان كوردستان، مبيناً أنه لا يجوز التدخل في العملية الانتخابية وسياقاتها بحجج غير دستورية، كما لا يجوز خلق العوائق أمام الانتخابات والعمل على تأجيلها بحجة وجود طعون قانونية.

وبشأن انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب العراقي، أعرب الرئيس بارزاني عن أمله في أن يتفق المُكوّن السني على مرشح للمنصب من خلال التفاهم فيما بينه، وأن تتعاون جميع الأطراف من أجل إنجاح عملية انتخاب رئيس لمجلس النواب العراقي.

وحول مسألة بقاء قوات التحالف الدولي في العراق، أشار الرئيس بارزاني إلى أن هذه المسألة وطنية ولا تتعلق بمكوّن معين فحسب، ولا بد أن تتوصل الحكومة الاتحادية عبر الوزارات والمؤسسات الرسمية إلى اتفاق على أساس نتائج الحوار مع التحالف الدولي، كما ينبغي أن تدرك جميع المكونات العراقية حقيقة أن الإرهاب ومخاطر عودته بالظهور مُجدداً لا تزال قائمة.

في السياق، أكد الرئيس بارزاني للوفد الضيف ضرورة تدعم جميع الأطراف عملية الحوار والاتفاقيات بين الحكومة الاتحادية والتحالف الدولي، مبيناً أن هذه المسألة لا تدخل ضمن اختصاصات مجلس النواب، وأنه لا بد من إبعاد هذه المسألة عن المزايدات السياسية وعن التداعيات والمعادلات الإقليمية من أجل الحفاظ على مصلحة العراق، ويجب الأخذ بنظر الاعتبار مصالح واستقرار وأمن جميع مناطق العراق ومكوناته.

وأوضح الرئيس بارزاني أن جميع الأطراف تعلم بشكلٍ جيد بأنه لولا قيام الولايات المتحدة الأمريكية بإسقاط النظام السابق، ومساعدة العراقيين في عملية تحرير العراق، ما كان بوسع الموجودين حالياً في السلطة بالعراق أن يتمكنوا من حكم العراق بتاتاً.

هەواڵی پەیوەندیدار

رئيس حكومة إقليم كوردستان يؤكد على متانة العلاقات الثنائية بين أربيل وواشنطن

کەریم

فاضل ميراني: رحيل رئيسي وعبداللهيان خسارة لايران والمنطقة

کەریم

مستشار إيزيدي في برلمان كوردستان يحذر من مشروع مغرض: الإيزيدية ديانة كوردية أصيلة وليست مكوناً قومياً

کەریم