ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

إيران تصدّر مشاكلها الداخلية إلى جيرانها

مع استمرار الحرب في غزة شنت إيران سلسلة من الهجمات الصاروخية المفاجئة على جيرانها المباشرين، العراق وسوريا وباكستان، على مدى يومين، فيما يرى محللون أن الدافع وراء الهجمات الإيرانية هو مجموعة من العوامل المحلية والإقليمية.

ويقول الباحث علي فتح الله نجاد، وهو مدير مركز الشرق الأوسط والنظام العالمي، في تقرير نشره موقع الشرق الأوسط إن هذه الهجمات مجتمعة توضح أن الجمهورية الإسلامية تضع بقاء النظام فوق المصلحة الوطنية في حسابات سياستها الخارجية، الأمر الذي يقوض جهودها لتوليد التضامن والعلاقات الجيدة مع الدول الأخرى ذات الأغلبية المسلمة في المنطقة”.

هجمات على كوردستان وإدلب

في 15 يناير الماضي أطلق الحرس الثوري الإسلامي صواريخ على أهداف في العراق (أربيل) وسوريا (إدلب، معقل مناهض لنظام الأسد). وزعمت طهران أن الأهداف في العراق كانت مقرًا محليًا للموساد واجتماعًا لمجموعة إرهابية مناهضة لإيران، بينما في سوريا كانت الضربات موجهة إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأطلقت إيران عشرين صاروخًا على أربيل، عاصمة حكومة إقليم كوردستان العراق، ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين، من بينهم رجل أعمال كوردي بارز إلى جانب عائلته بالإضافة إلى مواطنين من المملكة المتحدة وهولندا.

وحاولت الجمهورية الإسلامية تصوير الهجوم على أنه انتقام من الحكومة الإسرائيلية والجماعات الإرهابية السنية، متهمة الأولى بقتل جنرالات الحرس الثوري الإيراني في سوريا والأخيرة بمهاجمة مواطنين إيرانيين في الذكرى الرابعة لوفاة الجنرال قاسم سليماني في مسقط رأسه كرمان في وقت سابق من هذا العام.

وعلى هامش المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد في دافوس في الفترة من 15 إلى 19 يناير الماضي قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان “لقد ضربنا قاعدة للموساد في مكان واحد في إقليم كوردستان العراق، وقمنا بقصفها بالقذائف الصاروخية… هذا لا يعني أننا ضربنا واستهدفنا العراق، بل استهدفنا إسرائيل التي تظل عدوًا مشتركًا لكلينا”.

ومع ذلك رفض وزير الخارجية العراقي ونائب رئيس الوزراء فؤاد حسين، وهو سياسي عراقي كوردي من الحزب الديمقراطي الكوردستاني، مزاعم إيران ووصفها بأنها لا أساس لها من الصحة وأدان الهجوم الصاروخي على أربيل ووصفه بأنه “انتهاك للقانون الدولي” وتعهد بإحالة القضية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، متوقعا “تأييدا كبيرا للموقف العراقي ضد إيران”.

وأشار إلى أن بلاده، التي ظلت لفترة طويلة موقعا للمواجهة بين إيران والولايات المتحدة، أصبحت الآن أيضا ساحة مواجهة بين إيران وإسرائيل. وبما أن إيران “لا تستطيع أو لا تريد مهاجمة إسرائيل [مباشرة]، فإنهم [الإيرانيين] يبحثون عن ضحايا من حولهم”، وخلص إلى أن إيران “تحاول تصدير مشاكلها الداخلية” من خلال مهاجمة العراق.

وأشار حسين في حديث لمعهد الشرق الأوسط إلى نقطة تحول في علاقات العراق مع إيران؛ فـ”في الماضي كان العراق يدعم إيران دبلوماسياً، ويعمل على تحسين علاقاته مع الدول العربية والأوروبية والولايات المتحدة. الآن، هجوم إيران على العراق كان له تأثير كبير على إيران… إن هذا خطأ إستراتيجي من المرجح أن يتحقق مع مرور الوقت… استهدف الإيرانيون الحلقة الأضعف عسكرياً، العراق، صديقهم، بدلاً من مواجهة عدوهم مباشرة”.

توتر العلاقات

على الرغم من التبريرات التي يقدمها المسؤولون في طهران، يمكن أن تعزى الهجمات الصاروخية الإيرانية على أربيل وإدلب في المقام الأول إلى دوافع محلية. ويبدو أن النظام الإيراني، الذي يواجه ضغوطا كبيرة من مؤيديه الذين طالبوا بالانتقام في الأشهر الأخيرة، قد استجاب لهذه الدعوات.

وأدى استهداف إسرائيل للأصول الإيرانية في سوريا، بما في ذلك قتل جنرالات رفيعي المستوى في الحرس الثوري الإيراني خلال الأسابيع الأخيرة (وقبل كل شيء أعلى جنرال هناك، رازي موسوي)، إلى زيادة الضغط على مصداقية الجمهورية الإسلامية وهيبتها بين ما تبقى من قاعدتها الاجتماعية المتشددة.

ومن المرجح أن الجمهورية الإسلامية رأت أن الهجمات الصاروخية ضرورية لاسترضاء مؤيديها قبل انتخابات البرلمان ومجلس الخبراء في الأول من مارس القادم، خاصة في ضوء إحباطهم إزاء إحجام إيران عن مواجهة إسرائيل أو الولايات المتحدة بشكل مباشر.

ومن الممكن أن يستخدم النظام الهجمات لتحفيز مؤيديه المحبطين، وتشجيعهم على الخروج والتصويت وسط مخاوف من تكرار نسبة المشاركة المنخفضة تاريخياً التي شهدتها الانتخابات الأخيرة.

ومن منظور إستراتيجي، ربما سعت إيران أيضًا إلى إرسال تحذير لأعدائها من خلال استعراض قدرات أنظمتها الصاروخية، التي استهدفت مواقع يبلغ بعدها 1200 كيلومتر.

وبالمثل، من خلال اختيار أهداف في كوردستان العراق وسوريا، من المرجح أن تكون إيران قد حسبت أن ضرباتها الانتقامية ستحمل الحد الأدنى من المخاطر وتتجنب عواقب وخيمة.

ومن المتوقع أن يستمر تفضيل إيران الواضح للعمليات التي يُنظر إليها على أنها آمنة وتنطوي على خطر منخفض لإثارة رد فعل قوي أو التصعيد إلى الحرب.

ومن المرجح حدوث هجمات مماثلة في المستقبل، خاصة إذا واجهت الجمهورية الإسلامية ضغوطًا محلية ودولية متزايدة.

ومع ذلك، كما تظهر ردود الفعل من العراق الذي يُنظر إليه حتى الآن على أنه مؤيد لإيران، فإن الهجمات الصاروخية الإيرانية غير المبررة يمكن أن تؤدي إلى تدهور العلاقات مع جيرانها تدهورا شديدا.

وإن لم تكن الهجمات الإيرانية التي أدت إلى مقتل مدنيين في أربيل تمثل نقطة تحول في العلاقات الثنائية، فمن المؤكد أنها أضرت بمكانة طهران السياسية في العراق.

وفي الوقت نفسه تم تصوير هجمات إيران ضد إدلب على أنها استهدفت تنظيم داعش. لكن منظمة الخوذ البيضاء أفادت بأن إيران قصفت منشأة طبية غير مستغلة في تلتيتا بإدلب.

وخدم الهجوم الصاروخي على إدلب غرضًا مزدوجًا: الإشارة إلى قدرات التصعيد العسكري الإيراني لإسرائيل والولايات المتحدة، وكذلك الانتقام من هجمات المعارضة السورية الأخيرة على مواقع الميليشيات المدعومة من إيران في شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة.

الهجمات على البلوش

في 16 يناير الماضي، أي بعد مرور يوم واحد على ضربات أربيل وإدلب، أطلقت إيران بشكل غير متوقع صواريخ ضد أهداف في باكستان، ما أسفر عن مقتل طفلين على الأقل.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إن بلاده ضربت “الإرهابيين” الإيرانيين فقط على الأراضي الباكستانية، وإنه “لم يتم استهداف أي من مواطني دولة باكستان الصديقة بالصواريخ والطائرات دون طيار الإيرانية”.

وحددت طهران الأهداف على أنها تابعة لجيش العدل الذي تعتبره جماعة إرهابية وتتهمه بقتل 11 من قوات الأمن الإيرانية وضباط الحرس الثوري الإيراني في هجوم منتصف ديسمبر 2023 في سيستان وبلوشستان بجنوب شرق إيران.

وردا على ذلك أدانت إسلام أباد الهجوم الإيراني على أراضيها ووصفته بأنه “غير قانوني” وحذرت من “عواقب وخيمة”. ثم نفذت باكستان غاراتها الجوية في 19 يناير ضد مخابئ المتشددين في سارافان ضمن مقاطعة سيستان وبلوشستان الإيرانية، بالقرب من الحدود الباكستانية، ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

وفي الواقع استخدمت إسلام أباد نفس مبرر طهران لتصرفاتها؛ أي التأكيد على احترام سيادة إيران وسلامة أراضيها ولكن مع توضيح أن الأهداف كانت إرهابيين داخل إيران.

ويشير مراقبون إلى أن الهجوم الأخير الذي شنته إيران ضد باكستان كان غير متوقع، نظراً للعلاقة الإيجابية عموماً بين البلدين والقدرات العسكرية القوية التي تمتلكها باكستان، بما في ذلك الأسلحة النووية. ومع ذلك، ربما تكون الضغوط المحلية والدولية قد شجعت النظام الإيراني على اختيار أهداف داخل باكستان كخطوة إستراتيجية لاستعراض القوة، وربما يكون عدم الاستقرار السياسي المستمر في باكستان قد أعطى الحرس الثوري الإيراني الثقة لتنفيذ الهجوم الصاروخي.

وأحد العوامل التفسيرية الرئيسية لهذا السيناريو هو تصور القادة الإيرانيين؛ إذ يبدو أنهم يعتقدون أن إيران قد طورت قوة ردع قوية إلى درجة أنه لن يجرؤ أي بلد على مهاجمتها بشكل مباشر. وقد ينبع هذا الاعتقاد من تورط إيران في التصعيدات المختلفة في بعض دول الشرق الأوسط، حيث امتنعت هذه الدول، على الرغم من الاستفزازات ضد مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل، عن القيام بعمل عسكري مباشر داخل إيران.

ويبدو أن الهجوم على باكستان قد تم تنفيذه في ظل هذا التصور المتمثل في عدم القدرة على هزم الطرف الآخر. لكن الرد الانتقامي الباكستاني بدد هذا الاعتقاد، متحديا افتراضات القيادة الإيرانية.

ويبدو أن النظام الإيراني لم يتوقع أن ترد باكستان عسكريا. ومن المرجح أن يؤدي هذا الوضع، الذي يكشف القيود المفروضة على أنظمة الردع والدفاع الإيرانية، إلى زيادة المخاوف الأمنية لدى القيادة الإيرانية.

ويرى فتح الله نجاد أن سلسلة الهجمات الصاروخية المفاجئة التي أطلقتها إيران ضد جيرانها المباشرين، وخاصة تلك التي تستهدف العراق وباكستان، تزودنا برؤيتين مهمتين على الأقل.

أولاً، تكشف كيف أن تصرفات الجمهورية الإسلامية، خاصة في سياق حرب غزة، مدفوعة بخوف النظام على استقراره وصورته في أذهان مؤيديه المحليين والإقليميين، الذين يشعرون بالإحباط.

وهذا موجود بين خطاب الجمهورية الإسلامية المتحمس حول “المقاومة” وفشلها الواضح في مواجهة إسرائيل أو الولايات المتحدة بشكل مباشر، خاصة بعد أن قامت الأخيرتان بالقضاء على شخصيات مهمة مؤيدة لإيران في مختلف أنحاء المنطقة منذ 7 أكتوبر الماضي.

وعلاوة على ذلك يتم اتخاذ مثل هذه الإجراءات الإيرانية في تجاهل للمخاطر والتكاليف الدبلوماسية والسياسية الأخرى، وحتى إشراك الأصدقاء الذين تعتبرهم طهران مهمين لأمنها الجيوسياسي.

وتشير هذه التطورات إلى أن السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية تعطي بوضوح مصالح النظام الأولوية على المصالح الوطنية. وعلى هذا النحو، من الضروري النظر إلى ما هو أبعد من المبررات الرسمية التي قدمتها طهران، والتي لم يتم التشكيك فيها.

وفي حين أن رواية إيران عن محاربة الإرهاب تلقى قبولاً لدى البعض في العالم الغربي وخارجه، فإن الاهتمام بنقاط الضعف وانعدام الأمن لدى النظام الإيراني أمر لا غنى عنه لإجراء تحليل رصين لسلوكه وأفعاله الخارجية.

ثانياً، كانت سلسلة الضربات الصاروخية التي وقعت الشهر الماضي، والتي أسفرت عن مقتل مدنيين أجانب بشكل ملحوظ، بمثابة تحد كبير لصورة الجمهورية الإسلامية الذاتية كدولة تحافظ على الاستقرار وتعيش بسلام مع جيرانها ذوي الأغلبية المسلمة.

وحتى في نظر جيرانها “الصدّيقين” أصبحت الجمهورية الإسلامية تجسد جهة فاعلة أقل جدارة بالثقة، إن لم تكن محفوفة بالمخاطر؛ جهة تبدو مستعدة للمزيد من زعزعة استقرار منطقة غارقة بالفعل في الحرب والاضطرابات إذا أملت مصالح نظامها ذلك.

العرب

هەواڵی پەیوەندیدار

بمشاركة 23 دولة و100 شركة عالمية.. عسل كوردستان بمعرض العسل الخامس في الدوحة

کەریم

الرئيس بارزاني: من غير الممكن اجراء انتخابات من دون مشاركة المكونات وتشكيل برلمان من دون ممثلين عنهم

کەریم

يساعد بعلاج الكوليسترول والقضاء على دهون البطن.. ما هو النظام الغذائي الأطلسي؟

کەریم