ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الإيرانيون يستقبلون عيد «نوروز» في ظل ظروف معيشية صعبة

يستقبل ملايين الإيرانيين هذا الأسبوع عيد «نوروز»، إلا أن احتفالاتهم تهيمن عليها الصعوبات المعيشية في بلاد تعاني منذ أعوام من عقوبات أميركية صارمة.

 

ويحتفل الإيرانيون الأربعاء في تمام الساعة 6:36 (التوقيت المحلي) بحلول عام 1403، بحسب التقويم الهجري الشمسي المعتمد في بلادهم.

 

ويحلّ عيد «نوروز» على نحو 300 مليون شخص يعتمدون هذا التقويم عبر العالم، في إيران، وكذلك أفغانستان وكازاخستان، ولدى كورد تركيا والعراق.

 

وتقول مرجان وهي شابة من سكان طهران: «إنه أهم عيد في السنة، العيد الذي ننسى فيه مشكلاتنا لنلتقي أقرباءنا ونحلم بعام أفضل».

 

وبمناسبة هذا العيد الذي يجري الاحتفال به منذ 3 آلاف سنة، تلزم إيران عطلة تستمر أسبوعين ينتقل خلالها الإيرانيون بين مختلف المناطق للاجتماع مع عائلاتهم، بينما يسافر الميسورون منهم إلى الخارج.

 

لكنّ كثيراً من الإيرانيين قرروا الحدّ من نفقاتهم هذه السنة، وأوضحت أفشار وهي محاسبة تبلغ 44 عاماً، في سوق تجريش بشمال طهران، أن «المواد الغذائية أغلى بكثير بسبب التضخم»، حسبما أوردت وكالة «الصحافة الفرنسية».

 

وفي دكّان يزخر بالتوابل والمكسّرات، يقدر كربلي الأستاذ المتقاعد زيادة الأسعار بـ«400 في المائة» خلال عام، فيما تفيد الأرقام الرسمية بتضخم بمستوى 44 في المائة بوتيرة سنوية، بعدما سجل 46 في المائة العام الماضي، بحسب الإحصاءات الرسمية التي يشكك فيها محللون اقتصاديون.

 

ويقول كربلي وهو من سكان العاصمة: «اشتريت اللحم بـ700 ألف تومان للكيلو (نحو 12 يورو، لكن دخلي لا يتعدى 9.8 مليون (160 يورو) في الشهر، بعد 30 عاماً من العمل».

 

من جهته، رأى قاسمي أن «الوضع مؤسف»، مشيراً إلى أن متاجر منطقة تجريش الراقية في شمال العاصمة كانت «أكثر اكتظاظاً بالناس»، خلال السنوات الماضية مع اقتراب عيد نوروز.

 

وقال الوسيط العقاري البالغ 28 عاماً، إنه يجدر بالحكومة «حشد جهودها لتحسين الوضع وإدارة البلاد بصورة أفضل».

 

وأقر المرشد علي خامنئي في خطابه بمناسبة عيد نوروز العام الماضي، بأن الإيرانيين يشعرون بـ«المرارة» إزاء «الأسعار المرتفعة، خصوصاً أسعار الطعام والسلع الأساسية»، ما حمله على اعتبار «السيطرة على التضخم» أولوية الحكومة.

 

وتشير السلطات بهذا الصدد إلى العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة منذ 2018، بعد انسحابها من الاتفاق الدولي حول الملف النووي الإيراني، والتي تسببت بانهيار العملة الوطنية وبتراجع حاد في عدد السياح الأجانب.

 

غير أن السلطات تثني على صمود الاقتصاد الإيراني معلنة عن نمو فاق التوقعات عام 2023، بلغ 5.4 في المائة، بحسب صندوق النقد الدولي، مستنداً إلى زيادة إنتاج النفط الذي يصدر بشكل رئيسي إلى الصين.

 

وندد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي مؤخراً بـ«استراتيجية العدو» الرامية إلى «بث اليأس داخل المجتمع»، حسب وكالة «الصحافة الفرنسية».

 

وأدلى رئيسي بتصريحه بعد أسبوعين من الانتخابات التشريعية التي جرت في 1 مارس (آذار)، ولم تتجاوز نسبة المشاركة فيها 41 في المائة من الناخبين، وهي أدنى نسبة منذ إعلان الجمهورية الإسلامية عام 1979.

 

وقال حسن خميني حفيد المرشد الإيراني، إن الإيرانيين «يقاطعون» بسبب «استيائهم» الشديد حيال «الاقتصاد والوظائف والفقر والتباين الاجتماعي»، في مقابلة انتقد فيها المحافظين في السلطة، نشرتها صحيفة «اعتماد» الإصلاحية السبت. وعزا كثير من الخبراء في إيران انخفاض نسبة الإقبال على التصويت إلى الاستياء الشعبي، خصوصاً فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية.

هەواڵی پەیوەندیدار

الجبهة التركمانية تعلن خوض انتخابات برلمان كوردستان بقائمة واحدة

کەریم

مجلس القضاء بإقليم كوردستان يصدر بياناً بخصوص قرار المحكمة الاتحادية بإلغاء مقاعد الكوتا

کەریم

الرئيس بارزاني يستقبل الأمين العام لحزب متحدون

کەریم