ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

المستشار الإعلامي للرئيس بارزاني: المحكمة الاتحادية تمثل خطأً بنيوياً في العملية السياسية

استبعد المستشار الإعلامي للزعيم الكوردي مسعود بارزاني، إمكانية إجراء انتخابات برلمان كوردستان المقررة في 10 حزيران المقبل، في حال أصرّ الحزب على قرار عدم المشاركة.

وقال كفاح محمود، في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط»، أمس الثلاثاء، إن «المحكمة الاتحادية تمثل خطأً بنيوياً في العملية السياسية، بسبب عدم دستوريتها وتأسيسها على يد الحاكم المدني في العراق بول بريمير قبل 2005».

وأضاف: «كان يفترض تشكيل محكمة دستورية اتحادية تعمل وفق سياق قضائي يعبر عن طموحات معظم المواطنين العراقيين من البصرة حتى إقليم كوردستان».

محمود أوضح أن «القرار السياسي لبعض القوى المتنفذة، التي تمتلك أذرعاً مسلحة، يهيمن على المحكمة الاتحادية وظهر ذلك جلياً في قراراتها ضد الإقليم ومعظمها تعمل على سلب صلاحياته وخرق الدستور وباتت تذكرنا بسلطة مجلس قيادة الثورة في حقبة البعث».

وبين أن «مشاركة القوى السياسية الكوردية في الانتخابات المقبلة مشاركة في خطأ جسيم تسببت به المحكمة».

واستبعد محمود «إجراء الانتخابات بغياب الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وإن أجريت فلن تحقق نتائج مقبولة ومرضية».

وقال محمود: «هناك شكوك حول عمليات الفرز، ومع تقاطع قانون الانتخابات الذي تم تغييره من قبل مفوضية بغداد، مع صلاحيات الإقليم، ستكون الانتخابات فاشلة تماماً».

وحمّل محمود قوى الإطار التنسيقي مسؤولية «عدم الإيفاء بشروط اتفاق تشكيل الحكومة، بضمنها تنفيذ المادة 140 المتعلقة بكركوك وتشريع قانون النفط والغاز، وتشكيل محكمة اتحادية دستورية».

وتابع: «ما لم يتم إعادة النظر بكل ذلك، أعتقد أن الحزب الديمقراطي سينسحب، وسيؤدي ذلك إلى انسحاب مكونات أخرى من العملية السياسية، وبالتالي إمكانية انهيارها بالكامل».

هەواڵی پەیوەندیدار

عملية مشتركة بين البيشمركة والجيش العراقي

کەریم

مجلس وزراء إقليم كوردستان يناقش جداول الموازنة الاتحادية وأوضاع المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم

کەریم

نيجيرفان بارزاني: ثورة گولان كانت انتفاضة مجيدة لأجل الحرية والكرامة

کەریم