ئاژانسی هەواڵی زاگرۆس

الصدر يثير تساؤلات بعد زيارة غامضة لمنزل السيستاني

فاجأ زعيم التيار الصدري الخصوم والحلفاء في القوى السياسية العراقية، حين ظهر وهو يزور منزل المرجع الأعلى للشيعة، علي السيستاني، دون سابق إنذار أو مقدمات.

وقالت وسائل إعلام مقربة من التيار الصدري، إن الصدر زار مساء الاثنين منزل السيستاني «بمناسبة شهر رمضان».

ونشرت منصات مقطع فيديو وصوراً للحظة وصول الصدر إلى شارع الرسول، حيث يقع منزل السيستاني، وغادر بعد نحو نصف ساعة.

وقال مرافق الصدر إلى الزيارة، محمود الجياشي، في بيان صحافي، إن الزيارة لم تكن من أجل حضور مجلس عزاء، بل كان لقاءً خاصاً.

وأثارت تصريحات الجياشي تساؤلات حول طبيعة «اللقاء الخاص»، فيما إذا كان يتعلق بالشان العام في البلاد.

وحتى الآن، لم يصدر عن مكتب السيستاني أي تعليق بطبيعة اللقاء وسبب الزيارة.

وأثار الصدر المزيد من اللغط، حينما ظهر وهو يستقل سيارة والده القديمة نوع «ميتسوبيشي» التي كان يستقلها والده محمد صادق الصدر وتعرّض فيها إلى الاغتيال في فبراير (شباط) 1999.

وتداولت مجموعات «واتساب» مقربة من الإطار التنسيقي صور الزيارة بكثير من الاستغراب والأسئلة عما تعنيه هذه الرسالة، بالتزامن مع نقاش شيعي – شيعي حول تعديل قانون الانتخابات والتحضير لعودة الصدر إلى التنافس.

وبعد الزيارة، تجنّب المقربون من الطرفين في نقاش قد يزيد الأمور تعقيداً بشأن ما دار بين الصدر والسيستاني، وهذا ما زاد من غموض المشهد أمام خصوم الصدر في «الإطار التنسيقي»، بحسب مراقبين.

وتحدث رئيس «مركز التفكير السياسي»، إحسان الشمري، لصحيفة «الشرق الأوسط»، عن «دلالات عدة في زيارة الصدر إلى المرجع السيستاني، قد تكون الأولى هي رضا المرجع السيستاني عن مقاطعة الصدر للعملية السياسية والحكومية المتمثلة بـ(الإطار التنسيقي)». وأضاف الشمري: «الدلالة الثانية تؤشر إلى أن الصدر قد ضاعف من نسبة التأييد، حيث تم استقباله من قِبل المرجع الأعلى الذي أغلق بابه أمام السياسيين والأحزاب؛ لذلك فإن هذه الزيارة تُقرأ على أنها قبول الصدر عند المرجع».

ورأى الشمري أن «تحركات الصدر سيكون لها تأثير على (الإطار التنسيقي)، لا سيما وأنه ما زال يخشى من نفوذ التيار الصدري في الشارع، لا سيما خلال الانتخابات»، مشيراً إلى أن بعض قادة «الإطار» قد يشعرون بأنه «مغضوب عليهم من قِبل السيستاني بعد هذه الزيارة».

هەواڵی پەیوەندیدار

رئاسة وحكومة اقليم كوردستان تبلغان المفوضية استعدادهما لإجراء الانتخابات

کەریم

إتاوات بمسمى “عيدية”.. فصائل موالية لتركيا تستبيح أموال وأملاك السوريين

کەریم

زيجات الأطفال سبب أساسي.. عواقب كارثية للزواج “غير الرسمي” في العراق

کەریم